2017-08-04 | 18:00

مباراتان ضمن الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعتين الأولى والثانية
الاتفاق يصطدم بالاتحاد... والوطني يواجه الصفاقسي

الاتفاق يصطدم بالاتحاد... والوطني يواجه الصفاقسي
تبوك -عبدالرحمن مشبب
         

يسدل الستار اليوم على مباريات المجموعتين الأولى والثانية من دورة تبوك الدولية بلقاءين قويين يقامان على ملعب مدينة الملك خالد الرياضية، الأول يجمع الوطني والصفاقسي عند الساعة 6.45 م ضمن المجموعة الأولى، والثاني يلتقي فيه الاتحاد مع نظيره الاتفاق عند الساعة التاسعة مساءً ضمن المجموعة الثانية.



الوطني ـ الصفاقسي

يخوض الوطني مواجهة صعبة أمام نظيره الصفاقسي التونسي المرشح لصدارة المجموعة الثانية، إذ يكفيه التعادل أو الفوز بأي نتيجة للعبور إلى النهائي، فيما يلزم الوطني الفوز بثلاثة أهداف نظيفة على الأقل لخطف بطاقة التأهل.

ويتميز الصفاقسي بجاهزيته اللياقية وانسجام لاعبيه وخطورة خط هجومه الضارب ومتانة خطوطه الخلفية، كما ظهر في مواجهته الأولى أمام الشباب التي كسبها 2ـصفر، ويجيد الفريق الهجمات المرتدة لسرعة لاعبيه كما يتفوق على نظيره الوطني بالبنية الجسمانية للاعبين على مستوى افتكاك الكرة.

ويطمح الوطني لمسح الصورة المتواضعة التي ظهر بها أمام الشباب خاصة في النصف الأخير من المباراة التي خسرها 2ـ4 عندما انخفض المستوى اللياقي للاعبيه بصورة مفاجئة وتراجع الأداء الفني، مع كثرة أخطاء دفاعه وحارس مرماه بوجود فراغات كبيرة ساهمت في زيادة غلة الشباب من الأهداف، ويسعى الجهاز الفني للوطني لاستثمار مواجهة منافسه القوي الصفاقسي في تعزيز ثقة الفريق وزيادة ترابط خطوطه ضمن تحضيراته لدوري الدرجة الأولى.



الاتحاد ـ الاتفاق

فِي المباراة الثانية سيكون لزاماً على الاتحاد تجاوز منافسه الاتفاق بفارق هدفين لخطف بطاقة التأهل إلى النهائي على الرغم من خسارته مباراة الافتتاح أمام الإسماعيلي المصري 2ـ3 إذ ودع الأخير رسمياً بعد هزيمته في الجولة الثانية أمام الاتفاق بنتيجة صفرـ2.

ويدخل الاتفاق بعد هذا الفوز إلى المباراة وهو أكثر ارتياحاً مع تعدد فرص ذهابه إلى النهائي، إذ يكفيه التعادل أو الفوز بأي نتيجة، وفنياً يبدو الاتفاق أكثر جاهزية وتنظيماً في وسط الملعب وظهر ذلك جليا في مباراته الأولى أمام الإسماعيلي بتنوع ألعابه وصلابة خطوطه الخلفية، فيما سيواجه الاتحاد الجريح صعوبة في تجاوز نظيره الاتفاق بعد حضوره الفني الباهت في مباراة الإسماعيلي وظهور أخطاء فادحة في خطوطه الخلفية ساهمت كثيراً في خسارته، ومن المنتظر أن يرمي مدرب الفريق بكامل أوراقه وعناصره الأساسية فيما تبرز حظوظ الاتفاق قبل المواجهة بوفرة للمحافظة على صدارته والوصول للمباراة النهائية.