2018-02-11 | 00:39

محمد محسن يكشف قصة الصقور.. ويتحدث عن المريخ
عبد الوهاب صدمنا.. وتجربة العروبة فاشلة

 عبد الوهاب  صدمنا.. وتجربة العروبة فاشلة
حوار: سعود الحبيشي
         

يوصف محمد محسن بأحد أمهر لاعبي فريق أحد الأول لكرة القدم. بدأت علاقته باللعبة في تبوك، تنقَّل بين أندية عدة حتى حطَّ رحاله في أحد، وصعد معه إلى دوري المحترفين السعودي تحت قيادة عبد الوهاب ناصر الحربي.

ويبدي محسن ارتياحه للأجواء في فريقه الحالي، لكنه لا يعرف ما إذا كان سيستمر مع أحد بعد نهاية عقده بانقضاء الموسم الجاري.

ويوضح لـ "الرياضية" محسن، في حوار بعد فوز أحد على التعاون، يوم الجمعة الماضي، أن لاعبي فريقه لا يشعرون إطلاقًا بأنهم سيعودون إلى دوري الدرجة الأولى على الرغم من وجودهم ضمن دائرة الهبوط. 

ويدين محسن بشيء من الفضل لعبد الوهاب ناصر، مدربه السابق، ويصفه بـ "كشَّاف المواهب"، كاشفًا عن تفاصيل استقالته بعد الجولة التاسعة من دوري هذا الموسم. 

01 

كيف بدأت رحلتك مع كرة القدم؟

بدايتي كانت في الفئات السنية لنادي الصقور في تبوك، انتقلت إلى الوطني، النادي المنافس، ولعبت في الفريق الأول مواسم عدة، انتقلت بعدها إلى العروبة، في تجربة لم تكن ناجحة، وقبل موسمين تقريبًا انتقلت إلى نادي أحد.

02 

لماذا لم تنجح في العروبة؟ 

لم أتأقلم مع الأجواء، ولم تتح لي فرصة المشاركة، وحين وجدت أنني خارج التشكيلة، أنهيت العقد معهم بالتراضي. هي تجربة لا أود تذكُّرها على الرغم من العلاقات الجيدة مع إدارة النادي، وعدد من اللاعبين.

03 

ما قصة تعاقد أحد معك؟ 

اتصل بي عبد الوهاب الحربي، مدرب أحد السابق، وهو من خيرة المدربين المحليين، الذين تعاملت معهم، هو "كشَّاف" من الدرجة الأولى، ويمتلك حسًّا تدريبيًا، يمكِّنه من الحكم على اللاعب، وأرى أنه من الظلم أن يكون بعيدًا عن التدريب، وأعدُّه قامة وطنية تستحق الدعم.

04 

تدرَّبت تحت قيادة عبد الوهاب الحربي أكثر من موسم، برأيك ما الذي دفعه إلى الاستقالة من تدريب أحد خلال الموسم الجاري؟

بوصفنا لاعبين تفاجأنا بابتعاده عن الفريق عقب مباراة الفيصلي، التي خسرناها على أرضنا 1-3 في الجولة التاسعة من دوري المحترفين. أُبلغنا بقراره في غرفة الملابس ما شكَّل صدمة لنا، حاولنا بشتى الطرق أن نثنيه عن الرحيل، أو على الأقل تأجيل الاستقالة، إلا أنه أصر. هذه شجاعة تُحسب له، وبالفعل افتقدناه مدربًا وأخًا كبيرًا في الملعب، وإلى الآن ما زلنا على تواصل معه، فهو عاشق لأحد.

05 

ما الفرق بين عبد الوهاب الحربي والجزائري نبيل نغيز مدرب أحد حاليًا؟

لا أقيِّم المدربين. دوري، بوصفي لاعباً، تنفيذ ما يُطلَب مني. لكل مدرب طريقته. ونبيل نغيز خير خلف لخير سلف، وهو يبذل الكثير من أجل الفريق. 

06 

حقَّق أحد نتائج جيدة فور تسلُّم نغيز القيادة الفنية، لكنَّ نتائج الفريق عادت إلى التراجع باستثناء الفوز، يوم الجمعة الماضي، على التعاون، ما السبب؟ 

الأسباب هي على الأرجح غياب عناصر أساسية للإصابة، وعدم استفادة الفريق من لاعبين أجانب في الدور الأول، فضلًا عن غياب التوفيق الذي لازمنا في أكثر من جولة، لكنني أعد التعادل مع الأهلي نتيجة إيجابية، وقد خسرنا بصعوبة أمام الاتحاد، ونحن فريق صاعد، تنقصه الخبرة، ولا يزال في حاجة إلى زيادة الاحتكاك. 

07 

لكنَّ الوقت ليس في صالحكم، ألا ترى ذلك؟

صحيح، لكنَّ الكرة لا تزال في ملعبنا. الجولات المقبلة في الدوري عبارة عن تقرير مصير، والمثل الشعبي يقول "اللي ما ياكل بيده ما يشبع". وبإذن الله نتطلع إلى تحوُّلٍ في المستويات والنتائج، ولعل الفوز على التعاون في الجولة الأخيرة بداية جيدة، تعقبها جولات سعيدة لنا.

08 

إذًا أنت ترى أن لاعبي أحد مسؤولون عن الانتصارات، أو الإخفاقات؟

اللاعبون، وأنا واحد منهم، لديهم الكثير من الآمال. بالتأكيد نعشق الانتصارات، ونكره الهزائم، فهي تؤثر في النفسية. الجهازان الفني والإداري يعملان دائمًا على إخراجنا من دوامة الخسائر. نحن منظومة متكاملة في الفوز والخسارة.

09 

هناك مَن يرى أنكم لا تظهرون أمام الفرق الكبيرة، ما تعليقك؟ 

سمعت هذا الكلام كثيرًا، لكننا نلعب المباريات كافة بدرجة استعداد واحدة. الفارق أن الأضواء تكون مصوَّبة علينا، جماهيريًا وإعلاميًا، حينما نواجه الفرق الكبيرة مثل الهلال والنصر والأهلي والاتحاد. البروز في مثل هذه المباريات مهمٌّ لأي لاعب. أيضًا حينما نخفق في هذه المباريات يظهر إخفاقنا بسبب الاهتمام الإعلامي.

10 

هل تعتقد أن بعض اللاعبين يهتمون بمواجهات الفرق الكبيرة أكثر من المباريات الأخرى لكي يسوِّقوا لأنفسهم؟

لا أعتقد ذلك. نحن لا نلعب بقية المباريات في المريخ، هناك نقل تلفزيوني. وإذا أرادت الأندية متابعة لاعب والتعرُّف على إمكاناته فذلك متاح في أي مباراة.

 11 

ما ردك على مَن يصفك باللاعب المزاجي؟

لو كنت مزاجيًا لما أصبحت لاعبًا أساسيًّا. أنا أساسي مع أحد منذ قدومي إليه، ولا أتغيَّب إلا لظروف طارئة مثل الإصابات والإيقافات. 

12 

هل ستستمر مع أحد في الموسم المقبل، أم إنك تنوي الرحيل؟ 

أشعر بارتياح في المدينة المنورة وفي أحد. عقدي الحالي ينتهي بنهاية هذا الموسم، قد أستمر وقد أرحل، هذه الأمور لا يعلمها إلا الله. 

 13 

ألا تطمح في الانتقال إلى نادٍ كبير يحقق طموحاتك؟

الكل يبحث عن الأندية الكبيرة، ومع كامل الاحترام، أقول إن أحد من الأندية الكبيرة، تاريخًا واسمًا وجماهيرًا. تركيزي الآن مع أحد، وأقرُّ بأن لدي طموحًا في اللعب مع أحد الأندية الكبيرة.

14 

ألا تشعر بأن أحد في طريق العودة إلى دوري الدرجة الأولى؟

إطلاقًا، لا نشعر بوصفنا لاعبين بذلك. صحيح أن موقفنا صعب، لكنَّ الفرصة لا تزال أمامنا، وليست هناك فوارق فنية بين الأندية من الثامن إلى الأخير، الفارق النقطي أيضًا ليس كبيرًا، والأهم ألا نخسر في مبارياتنا المقبلة. 

15 

إلى أي شيء تعزو تفاوت مستوى فريقكم من مباراة لأخرى؟

الضغط الحاصل علينا بسبب النتائج من أهم أسباب تفاوت المستوى من مباراة لأخرى. 

16 

كثيرون يصفونك بصانع ألعاب أحد ورمَّانته، ألا ترى أنك لم تقدم كل ما تملك إلى الآن؟

لا يزال لدي الكثير لأقدمه. أحيانًا رتم المباريات لا يسمح لي بإمتاع الجماهير، وكذلك المهام التي أُكلَّف بها، لكنني أعد بأن أقدِّم المهارات، التي تمتع الجماهير بعد أن يتلاشى الضغط الذي نواجهه حاليًا. أقول للمتابعين امنحوني الفرصة ولكم ما تريدون.

17 

كيف تقيِّم عمل إدارة أحد؟ 

إدارة أحد مشكورة على العمل الكبير الذي تقوم به على الرغم من الظروف التي يمر بها النادي، ونقص الدعم من رجال الأعمال في المنطقة.

18 

خرجت من الوطني منذ فترة، والنادي يصارع الآن في دوري الدرجة الأولى، ما الذي حدث لفريقك السابق؟

عندما هبط الوطني من "الممتاز" توقَّع كثيرون عودته سريعًا، لكنَّ إدارة الوطني، مع احترامي لها، طموحها البقاء في دوري الدرجة الأولى، عكس إدارة أحد، التي عملت على إعادة الفريق إلى الأضواء.

19 

أخيرًا، مَن اللاعب الذي تشعر بالارتياح حين تجاوره في الملعب؟

أحاول دائمًا التأقلم مع طريقة المجموعة التي ألعب معها. أما أكثر لاعب ارتحت إلى اللعب إلى جواره فهو فهد أبو جابر، زميلي في الوطني.