2018-03-06 | 02:12

الوهيبي.. منقذ الكرة العمانية

الدمام ـ خالد الشايع
         

يقود سالم الوهيبي الكرة العمانية بطموح إعادتها إلى اعتلاء منصات التتويج. بعد عامين من تسلُّمه منصبه، نجح في انتزاع كأس الخليج التي أقيمت في الكويت، أواخر العام الماضي، وهي خطوة أولى على طريق تحقيق طموحاته.

وما يساعده في ذلك، أنه يملك خبرة رياضية كبيرة، بدأها في نادي روي، الذي تم تغيير اسمه إلى نادي مسقط لاحقًا مطلع العام 1990، ثم عُيِّن رئيسًا فخريًّا للنادي في العام 2000 وحتى اليوم.

ارتبط اسم الوهيبي بالكرة العمانية بشكل وثيق، فنال عضوية مجلس إدارة الاتحاد العماني عام 1994، وما زال في المجلس.

وعُيِّن مشرفًا على المنتخب العماني للناشئين في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم، ثم مشرفًا على المنتخب الأولمبي، وجلس على كرسي لجنة المسابقات ولجنة دوري المحترفين، وعمل نائبًا لرئيس اللجنة المالية في فترات متفرقة، ونائبًا لرئيس المكتب التنفيذي، كما أشرف على المنتخب العماني الأول لكرة القدم، هذه المناصب كلها، جعلته الأكثر معرفة بالكرة العمانية، وعندما تقدم لرئاسة الاتحاد، فاز بالتزكية دون منافسة.