2018-04-15 | 01:57

لاعب الفيحاء يستعرض مشوار الموسم.. ويتحدث عن كوستاس والمجمعة
تزيليوس: لا تتركوني أرحل

حوار: محمد السناني
         

حجز ألكساندروس تزيليوس موقعًا أساسيًّا له في تشكيلة فريق الفيحاء الأول لكرة القدم منذ انضم إليه، في الصيف الماضي، بعقد لموسمين، قادمًا من هيرتس الإسكتلندي في انتقال حر.

وباستثناء مباراة واحدة، خاض اليوناني الدولي مباريات فريقه كافة في الموسم الماضي من دوري المحترفين السعودي، ليسهم في بقاء الفيحاء بعد عام على الصعود.

وكشف لـ “الرياضية” تزيليوس، أن صعوبات واجهته في بدايته مع الفريق قبل أن يتأقلم مع الأجواء.

ولفت، في حوار، تطرَّق إلى معيشته في مدينة المجمعة، إلى رغبته في الاستمرار مع الفيحاء في حال رغبت إدارته في ذلك، وأفصح أنه لا يحبذ اللعب في خط الدفاع، ويفضِّل مركز المحور.

ورفض تزيليوس، صاحب الـ 33 عامًا، عقد مقارنات بين الروماني جالكا، والأرجنتيني كوستاس، مدربَي الفيحاء السابق والحالي، لكنه لاحظ أن الفريق أدى، تحت قيادة الأرجنتيني بروح أعلى، وأصلح أخطاءه.



01

 بداية، كيف انضممت 

إلى الفيحاء؟ 

المفاوضات اتَّسمت بالسرعة، حيث أبلغني وكيل أعمالي بوصول عرض من الفيحاء، فأحببت خوض التجربة في الدوري السعودي، لذا سارت الأمور سريعًا. الحضور إلى الشرق الأوسط كان مفاجئًا بالنسبة إلي، لكنني سعيد بهذه التجربة، وأعدُّها محطة مهمة في مسيرتي الرياضية.

02

هل ستبقى مع الفريق

 في الموسم المقبل؟ 

تبقَّى في عقدي موسم واحد. أنا سعيد لوجودي مع الفيحاء. كرة القدم غير مضمونة، ربما أبقى، وربما أرحل، لكنني أشعر بالارتياح، وأريد البقاء متى ما كانت هناك رغبة في بقائي مع الفريق. 

03

هل واجهت صعوبات في بداية مشوارك مع الفيحاء؟ 

أحسست بصعوبة في التأقلم عندما حضرت، لكنني تأقلمت سريعًا في النادي، وشعرت بالراحة في مدينة المجمعة، وقد جدت تعاملًا متميزًا من قِبل إدارة النادي والعاملين فيه، فهم يتعاملون معي بكل احترام وتقدير، بدءًا من سعود الشلهوب، رئيس مجلس الإدارة، وانتهاء بباقي أعضاء المجلس، أقدِّم لهم كل التقدير والاحترام. الأجواء رائعة داخل الفريق، وكنت أعلم أن صعوبات ستواجهنا، لأن فريقنا يلعب للمرة الأولى في دوري المحترفين السعودي. 

04 

وما رأيك في إمكانات النادي؟

العمل داخل النادي متميز بشكل عام، فلا توجد متأخرات مالية، والإمكانات هائلة، فهناك أكثر من ملعب، وصالة لياقية متكاملة، جميع هذه الأمور تساعد على النجاح. التعامل معنا احترافي، وهو ما يسهم في نجاحنا.

05

تقييمك لموسمك الأول 

في السعودية؟

التجربة كانت صعبة للغاية. بدايتنا كانت سيئة، حيث خسرنا العديد من النقاط، وبعد تغيير الروماني جالكا، مدرب الفريق، وحضور الأرجنتيني كوستاس، اختلف الوضع، فقد قدَّم اللاعبون أداء أعلى، وتميزوا بالروح القتالية في كل مباراة، لذا استطعنا حصد النقاط، والانتصار على الأندية الكبيرة. على الصعيد الفردي، مستوياتي كانت متصاعدة، وأنا راضٍ عنها، خاصة بعد التغيير الذي طرأ على الفريق، وتُرجِم بتحقيق العديد من الانتصارات. أصبحنا في مستوى أعلى، وتمكَّنا من احتلال المركز الثامن، الذي يعد جيدًا في الموسم الأول لنا في دوري المحترفين، وأنا أطمح إلى تطوير مستواي، وألا أتوقف عند حدٍّ معين، ما يعني أن عليَّ مواصلة الاجتهاد.

06

ما أسباب البداية المتواضعة لفريقكم في الموسم الماضي؟ 

الفريق احتاج إلى الوقت للوصول إلى الانسجام، فقد كان صاعدًا للتو، واستقطب العديد من اللاعبين المحليين والأجانب، وبعد حصول الانسجام والتجانس بينهم، ووصول الفريق إلى رتم عالٍ، تمكَّن من تحقيق النتائج الإيجابية، وحصد النقاط، وتقديم مستويات جيدة.  

07

كيف انتزعت موقعًا أساسيًّا

 في تشكيلة الفريق؟

أنا أقدِّم كل ما لدي، ولا أدخر جهدًا لمصلحة الفريق. منطقة وسط الملعب، التي ألعب فيها، مهة، حيث تتحكم في رتم المباراة، وأنا سعيد للغاية بكوني لاعبًا مهمًّا في قائمة الفيحاء، وبالثناء الذي أتلقاه دائمًا من جماهيره، إذ تمنحني دافعًا معنويًا كبيرًا. 

08

رأيك في كوستاس مدربك الحالي؟ 

مدرب متميز، يقدم عملًا رائعًا للغاية، ويتمتع بخبرة كبيرة. الفريق معه أصبح في مستوى أفضل، إذ استطاع تفجير طاقة اللاعبين، وهو يلعب بتكتيك متميز، وجعلنا نخوض المباريات دون أي ضغوط، وهذا أمر إيجابي يحسب له. 

09

ما الذي اختلف بين جالكا وكوستاس؟

لا أود الحديث عن مقارنات بين المدربَين، لكلٍّ منهما الاحترام والتقدير، وليس من المقبول أن أتحدث عن مدرب سابق. بوصفنا لاعبين، استفدنا من جالكا، لكنَّ عقلية الفوز حاضرة مع كوستاس بشكل أكبر، فالفريق أصبح يلعب بقتالية أكبر، وباتت لدينا الرغبة في تحقيق الفوز في كل مباراة، وهذا ما جعل كوستاس ينجح معنا، وجعلنا ننجح معه. 

10

لعبت في مراكز عدة في الدفاع، وتلعب أيضًا في خانة المحور، ما مركزك المفضل؟

أفضِّل اللعب في مركز المحور، ولا أود اللعب في مركز الدفاع على الرغم من أنني لعبت فيه من قبل. أنا رهن إشارة المدرب للعب في أي مركز يريده، وفي خدمة الفريق في جميع المراكز، لكنني أرتاح عندما ألعب في مركز المحور. 



11 

كيف تجنبت البطاقات الحمراء على الرغم من مهام مركزك؟ 

أنا لاعب هادئ داخل الملعب، ولا أتعامل بشكل عنيف يعرِّضني إلى البطاقات، لأنها تضع الفريق في موقف حرج، لذا ألعب بهدوء، ودوري إيقاف الخصم دون تعريض فريقي إلى المصاعب.

12

بِمَ تفسِّر تحسُّن الحالة الدفاعية للفيحاء مع كوستاس؟ 

السبب هو أن الخطوط أصبحت متقاربة من بعضها بعضًا، وعندما يحدث ذلك يتحسَّن التنظيم الدفاعي، والمدرب طلب منا تعديل الأخطاء كافة بما فيها الدفاعية.

13

ما رأيك في قرار زيادة عدد أندية دوري المحترفين السعودي إلى 16 بدءًا من الموسم المقبل؟ 

الأهم من زيادة عدد الأندية، أن تتمتع الأندية الصاعدة بمستوى عالٍ، وأن ترتفع القيمة الفنية للدوري، هذا يؤدي إلى صعوبة المنافسة، وتقديم الفرق مستويات أفضل. زيادة الندية والإثارة تطوِّر مستوى اللاعب المحلي، الذي يحتاج إلى عدد أكبر من المباريات.

14

وماذا عن زيادة الأجانب إلى سبعة في كل فريق بدءًا من يناير الماضي؟ 

أتمنى أن ينعكس ذلك إيجابًا على اللاعب السعودي، وأن يساعده على التطور بدنيًّا وفنيًّا. وجود اللاعب الأجنبي مهم لتطور اللاعب السعودي. الأمر إيجابي للغاية.

15 

كيف رأيت المنافسة على لقب الدوري حتى الجولة الأخيرة خلال الموسم الماضي؟

المنافسة كانت قوية ومحتدمة، وهذا ممتع. لم يُحسَم اللقب إلا في الجولة الأخيرة ما عكس صعوبة المنافسة. الهلال استحق الدوري بكل جدارة نظير المستوى الذي قدمه.

16 

أبرز ما لفت انتباهك في الموسم؟ 

وجود عديد من اللاعبين المحليين الشبان، الذين يحتاجون إلى فرصة أكبر، لأن مستقبلهم واعد، كما لفت نظري تقارب المستوى بين الأندية، وعشق الناس كرة القدم بشكل كبير، فهي تشاهد المباريات في كل مكان. 

17

مَن يعجبك من اللاعبين السعوديين؟ 

سلمان الفرج لاعب نادي الهلال، فهو من اللاعبين السعوديين، الذين يقدمون مستويات متميزة. 

18

توقعك لمشاركة المنتخب السعودي في المونديال المقبل؟ 

ستكون مشاركة صعبة للغاية.

19

كيف وجدت الأجواء في السعودية؟ 

لفت نظري، أن الشعب السعودي محافظ وطيب وكريم للغاية، ويبادلك الاحترام والتقدير. لفت نظري أيضًا أن الناس هنا تجتمع مع بعضها دائمًا، وأنا سعيد بوجودي هنا.

20

أين تقضي يومك في المجمعة؟ 

لا توجد في المجمعة أماكن كثيرة للتنزه. أقضي أغلب أوقاتي بين الفندق والنادي والمطاعم الموجودة داخل المجمعة، حيث أصطحب عائلتي. المدينة هادئة ولطيفة، وأهلها يتمتعون بروح مرحة للغاية.