> مقالات

د. حافظ المدلج
الدوريات الكبرى
د. حافظ المدلج |
2017-08-16



كتبت عن موسم التحديات في الدوري السعودي للمحترفين، وأعلم أن غالبية قراء "الرياضية" يتابعون الكرة الأوروبية؛ ولذلك أكتب اليوم عن "التحديات" الكبرى في "الدوريات الكبرى".



"بريميرليج" ربما نتفق أنه الدوري الأفضل في العالم؛ لأنه الأغلى والأكثر عوائد وإثارة ومنافسين، فهناك على الأقل ستة أندية تتنافس بقوة على اللقب، رغم أنني أرشح مانشستر سيتي بقوة؛ نظراً لتكامل صفوف الفريق وقدراته المالية المتفوقة، لكن "مانشستر يونايتد" سيكون منافسًا قويًّا بقيادة "مورينهو"، الذي نجح في إيطاليا وإسبانيا وأفضل "الدوريات الكبرى".



"لا ليجا" يسميه بعضهم دوري "توم & جيري"؛ لأن المنافسة فيه شبه محصورة بين الكبيرين "ريال مدريد وبرشلونة"، وقد تكون مغادرة "نيمار" نقطة تحول في المعادلة لصالح "الملكي"، ولكن إيقاف "رونالدو" ربما يعادل الكفّة، خاصة إذا تأثر الفريق والنجم بذلك الغياب، وخسر مباراة الإياب اليوم، إذا استمرت أخطاء التحكيم الأسوأ في "الدوريات الكبرى".



"سيريا أي" الدوري الأقوى تكتيكيًّا، ولكن سيطرة "يوفنتوس" على النسخ الستة الماضية قلّل من المتعة والإثارة، وبالتالي تناقصت المتابعة، ولكن القوة المالية الصينية لقطبي "ميلان"، قد تعيد المنافسة للدوري الذي كان قبل سنوات هو الأفضل بين "الدوريات الكبرى".



"بوندز ليجا" هو الأفضل من حيث معدلات الحضور الجماهيري؛ بسبب روعة الملاعب التي احتضنت كأس العالم 2006، ولكن "بايرن ميونيخ" يحكم قبضته على الدوري ويجرد منافسيه من أسلحتهم بشراء أهم النجوم من الخصوم؛ ولذلك يعتبر رابع "الدوريات الكبرى".



"ليج ون" متذبذب المستوى يتفوق فيه نسبيًّا "باريس سان جرمان" رغم تألق "موناكو" الموسم الماضي محليًّا وأوروبيًّا، إلا أن انتقال "نيمار" سيمنح الأفضلية لفريق العاصمة وسيضفي جمالاً على الدوري الفرنسي؛ ليستحق الحضور ضمن "الدوريات الكبرى".





تغريدة tweet:

ولعل مباريات السوبر التي تمثل انطلاقة الدوري تعطي انطباعًا عن استعداد الفرق التي تلعب تلك المباراة شبه الرسمية بين بطل الدوري وبطل الكأس، ولكن خسارة "برشلونة" للذهاب لا تعني استبعاد عودته في الإياب، خاصة بعد المجزرة التحكيمية التي راح ضحيتها "ريال مدريد" ونجمه "رونالدو"، وربما كان استخدام التقنية مساعد الحكم VAR هو الحل الوحيد لتقليل أخطاء الحكم، كما أن خسارة "يوفنتوس" في الرمق الأخير أمام "لاتسيو"، لا تقلل من حظوظ زعيم إيطاليا من الفوز باللقب للمرة السابعة على التوالي، والأمر ينطبق على نتائج الجولات الأولى في جميع "الدوريات الكبرى" التي يتوقع فيها الحسم في الأمتار الأخيرة، وربما مع صافرة المباراة الأخيرة في الموسم، ولكن المؤكد أننا مقبلون على موسم ممتع ومثير محليًّا وأوروبيًّا، وعلى منصات الدوريات الكبرى نلتقي..