> مقالات

د.تركي العواد
انكشفت مشاكل الهلال
د.تركي العواد |
2017-08-17



الهلال الذي دخل مباراة التعاون ليس الهلال الذي خرج منها؛ فالثقة الكبيرة التي كانت عليها جماهير الفريق قبل اللقاء تبخرت، وحل محلها القلق من استمرار المشاكل الفنية أمام العين الإماراتي في البطولة الآسيوية. 

 

أول مشكلة طلت بوجهها القبيح في المباراة هي ضعف المحورين "عطيف والفرج" في التغطية؛ فجهاد الحسين كان يسرح ويمرح في عمق الهلال، دون أن يوقفه أحد. جهاد واجه قلوب الدفاع أكثر من مرة وسبب لهم الإزعاج و"الفاولات" والبطاقات. عندما يواجه صانع ألعاب الخصم قلوب الدفاع فتيقن أن لديك مشكلة في محاور الارتكاز. إذا بقي الحال على ما هو عليه فسيكون عموري نجم المباراة وقد يتأهل العين حتى قبل مباراة الإياب في الرياض. 

 

اندفاع الظهيرين للأمام في وقت واحد مشكلة أزلية في الهلال، ولا أنسى هدف سيدني في مباراة الذهاب، عندما انطلق الجناح الأسترالي في الفراغ الكبير خلف ياسر الشهراني ولعب كرة عرضية، كان بإمكان الزوري إخراجها لو كان في مكانه، ولكنه هو الآخر مندفع للأمام ووصل بعد تسجيل الهدف. في مباراة التعاون كان الشهراني والبريك يتسابقان على الوصول إلى خط مرمى الحضري. من دون التوازن بين الظهرين سيعاني الهلال كثيرًا، ليس في مباراة العين فقط، بل في كل الموسم. 

 

نواف العابد وإدواردو يجب أن يكون لهما أدوار دفاعية. الهدف الثاني للتعاون كان يمكن منعه لو ضغط أحدهما على ريان الموسى؛ حتى لا يمرر كرة الهدف إلى مصطفى فتحي. هذا الهدف كاد يتكرر من عدة جهات في مباراة التعاون، وكذلك أمام الفيحاء، والسبب أن إدواردو ونواف يعتقدان أن الدفاع مهمة الدفاع فقط. في مباراة العين لن يخرج الهلال بنتيجة مرضية دون قيام الجميع بالمهام الدفاعية.

 

المعيوف أقلق الجماهير قبل مباراة العين، فتردده في الخروج للكرات العرضية جعله في وضع لا يحسد عليه مع كل عرضية تعاونية، لو كان المعيوف حازمًا واتخذ قرار الخروج لما سجل التعاون هدفه الثالث. 

مباراة التعاون كشفت الكثير من مشاكل الهلال الفنية قبل موقعة العين الحاسمة، لدى دياز وقت كاف لتدارك تلك الأخطاء والعمل على حلها؛ حتى لا تتكرر ويخرج الهلال من البطولة الآسيوية بسبب أخطاء كنا نعرفها قبل المباراة.