> مقالات

هيا الغامدي
أمام "اليابان".. روح الشعب ستنتصر!
هيا الغامدي |
2017-09-04



غدًا يوم مهم للكرة السعودية، في الغد سنكون على موعد مع لقاء تحديد ملامح الخارطة المونديالية، فإما نصعد "مباشرة" أو الطريق يطول ويتشابك ويصعب، وندخل في الطرقات الوعرة لنقفز لما وراء الأسوار الآسيوية بلقاء ثالث المجموعة الأخرى لما هو أبعد، منتخب من اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي بحثًا عن "بطاقة التأهل"!..

 

الآن أصبحنا ما بين "مطرقة" استفزازات وحيد خليلوفيتش الفنية و"سندان" العناد الأسترالي، والرغبة في كسر طوق التنافس وخطف بطاقة التأهل من منتخبنا!..

 

نحن من صعبناها على أنفسنا من بعد ما كانت الطريق سالكة بقناعات فنية غريبة نحن من طولها، "مع أنها قصيرة"! فهل كان الفوز منذ بداية التصفيات مع مارفيك مجرد ضربة حظ؟! إن كان كذلك فليتنا لا نتأهل؛ فالحظ خصم عنيد حينًا وصديق خائن أحيانًا، إذا لم نستحق الصعود للمحفل العالمي بجدارة فنية واستحقاق؛ فيجب ألا نذهب لإضحاك الآخرين على عكنا الكروي، ونعيد تكرار تجربة مونديال 2006م الأليمة والنتائج الكارثية، فنهزم بستة/ وسبعة أهداف!..

 

وعلى "طاري" الحظ، أستراليا حظها الجيد وضع بطريقها منتخب "سهل الهضم" فنيًّا، في حين يواجه منتخبنا المنتخب الثقيل "زعيم المجموعة" اليابان والمتأهل مباشرة للمونديال!..

 

يجب ألا نركن على عامل الطقس "وفزعاته"؛ فالماكينات اليابانية لديها مرونة لتتوافق مع كافة الأجواء، ولا على عامل النقص وحده بالمنتخب الساموراي، يجب أن يركز لاعبونا بالميدان ويبتعدوا عن أي مشتتات ذهنية وحسابات معقدة، ويعطوا أفضل ما لديهم ليسعدوا شعبًا بأكمله ينتظر تلك الفرحة منذ زمن، شعبًا سيكون حاضرًا بالجوهرة بروحه وقلبه وعقله قبل جسده!..

 

افعلوها.. أنتم تستطيعون؛ فالروح و"الجرينتا" إذا حضرتا يحضر كل شيء، فكل ما يحدث الآن ليس سوى حصاد نتاج مارفيك ولاعبيه، أستغرب من الهولندي يستدعي محورًا/ مدافعًا "سعيد المولد" بدلاً من البريك، ولم يستدع مهاجمًا بدلاً من "السهلاوي" الذي انخفض مستواه كثيرًا، وهو يعاني أصلاً من النقص في منطقة الهجوم والضعف وبحاجة إلى الأهداف للفوز والتأهل!..

 

المهمة ليست سهلة على الإطلاق، نحن من وضعنا أنفسنا في هذا المأزق، ومع الممكن لا مستحيل متى ما حضرت الروح والإيجابية بالملعب، ستحضر "الحلول الفردية" للاعبين وستحضر "الحلول الإدراكية" للمدرب، وسيحضر الممكن وغير الممكن لنتأهل! مارفيك سبق وعطل الماكينة اليابانية مرتين مع منتخب بلاده، كان جيشه لمواجهتها "فان بيرسي" و"شنايدر" و"هونتلار"، فاز لأن لديه أدوات ساعدته بالملعب!..

 

رغم صعوبة الفوز على "أصحاب العيون الضيقة" الذين يمررون الكرة على عقولهم قبل أقدامهم، ليجمعوا ذلك الجزء الضائع من الكرة ليصنعوا منه فرصًا محققة أمامهم لا يزال الأمل!..

 

سنقف جميعًا مع المنتخب لنهاية المشوار، ربما الغد أو بعد حين، وذلك ما سيحدده أداء اللاعبين وجهود مارفيك بإصلاح ما يمكن إصلاحه، والخروج من عنق الزجاجة الضيق ومأزق الفرص المحدودة والضيقة بمهارة واستحقاق!..

 

غدًا يوم للوطن، الكلمة في الغد للشعب والحسم سيكون بحضور أكثر من ستين ألف متفرج على مدرجات ملعب الوالد الغالي الراحل "عبد الله بن عبد العزيز" رحمه الله.. أتمنى أن نلحق قطار الفرق المتأهلة مباشرة، وأن يخدمنا مستوانا والروح الإيجابية الوطنية في الملعب لمواجهة خصم عنيد، كرامته مرتبطة بحصاده في الملعب.. فهل نعود؟!