> مقالات

تجمعنا بأي (لون)
عبدالرحمن الجماز |
2008-11-15



استايل فني يفرض علينا الشكل واللون وعلى الرغم من ذلك فقد تم التغاضي عن هذه الصفحة بعض الشيء رغبةً من المسؤولين في الصحيفة في بعدها عن الرتابة أو الجمود الشكلي الذي قد يحدث ويحدث عادة في الصفحات اليومية ذات المحتوى المشابه.
اللون الوردي الذي اصطبغت به صفحة بريد وهو لون "الرياضية" بدا في اليومين الماضيين على غير ظهوره في الغلاف المميز للصحيفة الذي عُرفت به وربما لا أحد يتخيل "الرياضية" دون هذا اللون الذي تشارك فيه (لاجازيتا ديللو سبورت) الإيطالية ذات الـ400 ألف نسخة التي تأسست 1896م كذلك اللون الوردي يجمعنا مع (جورتال روس سبورتس) البرازيلية أقدم صحيفة رياضية في البرازيل، وكان من بين ملاكها السابقين ماريو فيهلو الذي يحمل اسم ماركانا الشهير اسمه والصحف الثلاث جميعها يطلق عليها محبوها (الوردية) ما سبق ذكره عن تغاضي المسؤولين عن خروج هذه الصفحة عن (استايل فني) والمرونة في تجريب ألوان مختلفة لم ينجح الوردي في ضمان استمراره ما هو إلا من أجل عيون قرائها الذين يبادلونها الحب والعشق من خلال هذا السيل الجارف الذي وإن كنت اعتقده لكنه فاق تصوري بكثيرٍ فكان أن عدنا إلى اللون الذي ظهرت عليه الصفحة منذ عدد الأمس دون حرج في اتخاذ أي خطوة في الشكل واللون من أجل مستوى الطرح الذي أوصلتم به (بريد) إلى أعلى مراتب الجمال والقوة.
مع رسائلكم
ـ نواف الطيار يقول: (أتمنى منك أن تكتب عن جوائز دوري المحترفين كيف يريدون منا أن نختار أفضل لاعب ونحن نشاهد (6في1) الشيء اللي ما له فايدة تركه فايدة).
فضحنا
ـ رسالة أخرى لم تحمل اسماً (بسهو أو قصد) تقول: "يا أخ عبدالرحمن.. خالد عبدالرحمن قبل أن يصير فناناً هو إنسان صاحب أخلاق وفكر وشاعر مثقف (شيء بسيط من شخصية خالد).
قل لفنانك لا يطلع بحوارات ثقافية (فضحنا) وخالد (مو) محتاج إلى شهادتك.
اسألهم
ـ أبو نايف أرسل يقول: (ما كتبه الأخ سلطان (أمس) عن خالد عبدالرحمن هو عين الحق. وأتمنى أن تسأل نفسك مَن المسؤول عن استبعاد خالد من مهرجان جدة والجنادرية (جاوب إذا تقدر) يظل خالد هو البعبع لمحمد عبده.
تذكر كيف الجمهور لخالد عبدالرحمن ولا أعرف كم (....) لتكتب مقالك السيئ.
غداً... نتواصل