2018-06-11 | 23:07

المجموعة الثالثة.. حلبة مصارعة الديوك

المجموعة الثالثة.. حلبة مصارعة الديوك
الرياضية - محمد عصام
         

تجمع المجموعة الثالثة المنتخب الفرنسي بكلا من "أستراليا"، "بيرو"، و"الدنمارك". ويطمح الديوك الفرنسية للعبور بلا مفاجآت، في حين تتقارب حظوظ البقية، لتشتعل المنافسة على البطاقة الثانية المؤهلة للدور القادم.
فرنسا..الكتيبة المتكاملة
يتميز المنتخب الفرنسي بأسماء تجمع بين الشباب والموهبة، مع شق الخبرة والنضج. ويرغب الديوك في محو خسارة نهائي يورو 16 على أرضهم وبين جماهيرهم، بتقديم أداء مقنع، ليتوافق مع الطموح والتوقعات المنتظرة.
يعتمد "ديشامب" على مزيج بين 4-3-3 و4-4-2، ويتواجد على رأس القائمة نجم الأتلتي أنطوان جريزمان، بجانب الموهبة مبابي، مع تنوع في الإختيارات المتاحة لخط الوسط بين ليمار، توليسو، نزونزي، وماتويدي لمشاركة الثنائي بوجبا وكانتي في منطقة الارتكاز.
الدنمارك..أصدقاء "إيريكسن"
"يستحق كأس العالم نجما بقيمة إيريكسن"، يتحدث المدرب النرويجي هيريدا عن نجم فريقه. بعد الإخفاق في الوصول لنهائيات البرازيل، نجحت الدنمارك في التأهل نحو روسيا. جاء ذلك بعد الانتصار العريض 5-1 ضد إيرلندا، في الملحق الأوروبي، مع أداء يرفع آمال الجماهير نحو إنجاز يذكرنا بمونديال 98، مع مايكل لاودروب.
يلعب المنتخب الإسكندنافي بخطة 4-3-3، طريقة مباشرة يخدمها سرعة الطرفين، يوسف بولسن وبيوني سيستو، مع صناعة اللعب عبر إيريكسن، وانطلاقات خط الوسط المتألق مؤخرا توماس ديلاني نجم فيردر بريمين الألماني، وثاني هدافي المنتخب.
الطموح المشروع.. بيرو وأستراليا
يحمل البيرو طموح بلاده بعد غياب 36 عام عن النهائيات. ويطمح الخبير جاريكا أن يفجر المفاجآة، بمنظومة جمعت بين عنصري الخبرة والشباب. يلعب الفريق بخطة 4-2-3-1، مع مجموعة النجوم، أبرزها الخبير جيفرسون فارفان، والشاب كريستيان كويفا، مع الأطراف كورزو وتراوكو، بأسلوب الاستحواذ والتمريرات القصيرة في جينات المنتخب.
أما استراليا فوصلت مع أواخر المتأهلين، بعد الملحق ضد المنتخب السوري، ثم الهندوراس. اعتمد المدرب بوتسيجلو على خطة 3-4-2-1 طوال التصفيات، ولكنه رحل مؤخرا ليصعب مهمة التنبؤ بطريقة اللعب في المونديال.
تولى الهولندي فان مارفيك المهمة، مع رهانه على أسماء مثل آرون موي لاعب هيدرسفيلد الإنجليزي، وماثيو ليكي نجم هيرتا بيرلين، والاعتماد على القائد تيم كاهيل لقيادة الهجوم.