2018-06-12 | 21:41

المجموعة السابعة.. إنجلترا وبلجيكا مرشحان

المجموعة السابعة.. إنجلترا وبلجيكا مرشحان
الرياضية – أحمد مختار
         

تضم المجموعة السابعة منتخبات إنجلترا وبلجيكا وبنماوتونس، على الرغم أن كل الطرق تتجه إلى صعود كل من إنجلترا وبلجيكا، إلا أن مفاجآت المونديال قد تكون حاضرة، في حالة لعب تونس أو بنما دور الحصان الأسود.
- بلجيكا.. منتخب النجوم
يمتاز منتخب بلجيكا بوفرة النجوم المتألقة في الدوري الإنجليزي، بقيادة دي بروين وهازارد ولوكاكو، ويقود الفريق المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز، الذي يعتمد على خطة 3-4-2-1، بتواجد ثلاثي دفاعي أمامه ثنائي من لاعبي الارتكاز وثنائي على الأطراف، مع التركيز على دي بروين وهازارد في صناعة اللعب خلف المهاجم الصريح.
ورغم قوة بلجيكا على صعيد الأسماء، إلا أن المنتخب يعاني بشدة من ضعف الشق الدفاعي، بسبب كثرة الإصابات، بالإضافة للفردية الواضحة على الأداء بشكل عام.
- إنجلترا.. عقدة النهائيات
منذ الفوز بالكأس عام 1966، إنجلترا تعاني في بطولات المونديال، ويبدو أن الأمر لن يتغير كثيرا، بعد هجرة الأسماء الكبيرة كروني وويلشير، وعدم وجود مدرب خبير لأول مرة منذ فترة طويلة، فالاتحاد قرر الاعتماد على الشاب ساوثهجيت.
يلعب الإنجليز بطريقة 3-4-2-1، بقيادة هاري كين ورفاقه في الثلث الهجومي، ويشتهر الفريق العريق بالقوة في مباريات التصفيات، والصعود إلى الأدوار الإقصائية، لكنه يخرج سريعا بعد ذلك.
- تونس.. نسور قرطاج
صعدت تونس إلى المونديال بسهولة عبر تصفيات أفريقيا، لكنها اصطدمت بخبر سيء مؤخرا، بعد إصابة نجم الفريق يوسف المساكني، وتأكد غيابه عن البطولة، ويعتمد نبيل معلول على مزيج بين 4-2-3-1 و 4-3-2-1، بالتركيز على دفاع المنطقة وإغلاق المساحات بالخلف، مع المرتدات السريعة واستغلال الكرات الثابتة.
ويعول التوانسة كثيرا على الشاب نعيم سليتي في قيادة النسور عالميا، بعد الإصابة القوية للمساكني، بالإضافة للنجوم الآخرين كعلي معلول ووهبي الخزري، وثنائية ساسي وأمين بن عمر في الارتكاز.
- بنما.. التمثيل المشرف
تلعب بنما بخطة 4-4-2، ويعتمد المدرب على مجموعة اللاعبين التي تتألق في الدوري الأمريكي، مثل رومان توريس ومايكل موريلو، بالإضافة لللاعب الخبرة ألبرتو كوينتيرو، مع الموهبة الشابة إسماعيل دياز لاعب ديبورتيفو لاكرونيا.