2018-06-13 | 01:15

القيصر يعزل المدرب

صورة التقطت لفرانز بيكنباور خلال المباراة النهائية لكأس العالم ضد هولندا في 7 يوليو 1974 (الألمانية)
هامبورج ـ جون باجراتوني
         

تمتع فرانز بيكنباور، قائد بايرن ميونيخ بالسلطة لتغيير أسلوب لعب المنتخب الألماني؛ لأنه ببساطة كان القائد الأهم في تاريخ ألمانيا، فرغم أنه لم يتضح قط ما حدث في معسكر منتخب جمهورية ألمانيا الاتحادية في مالينتي عقب الخسارة المذلة 0ـ1 أمام الجارة الشقيقة ألمانيا الديمقراطية "الشرقية" في مونديال 1974 ، لكن المؤكد أن القائد بيكنباور عزل منذ تلك اللحظة هيلموت شون المدرب من قيادة المنتخب.
وذكر بيكنباور عقب الهزيمة أمام ألمانيا الديمقراطية: "لعبنا حتى ذلك الوقت بطريقة هجومية تمامًا؛ لأن منافسينا كانوا ضعفاء، والجميع كان يريد منا الهجوم"، قبل أن يحذر: "اعتبارًا من الآن سيتغير هذا الأمر؛ لأن جميع المباريات ستكون صعبة".
بعد أسبوعين من ذلك، كان القيصر يرفع كأس العالم في ميونيخ، داخل الملعب، الذي كان دومًا منزله، عقب الفوز 2ـ1 على هولندا "الطواحين"، التي كانت أفضل منتخبات عصرها، المثير للسخرية أن مبتدع طريقة الظهير الحر المهاجم، الذي ضغط للعب هذا الدور أمام رفض شون في البداية عام 1971، كان هو من دعا في ذلك الحين إلى التزام الحذر.
فبعد الهزيمة الشهيرة، غير شون، أو بيكنباور، التشكيل للمرحلة التالية، وكان النجاح فوريًّا، فالألمان تأهلوا إلى المباراة النهائية أمام هولندا بقيادة يوهان كرويف، بالفوز على يوغوسلافيا 2ـ0 وعلى السويد 4ـ2 وعلى بولندا 1ـ0 بشق الأنفس على أرض أغرقتها الأمطار.
وجاء النجاح في أفضل مرحلة من مشوار بيكنباور بعد أشهر قليلة من تحقيق لقب في بطولة الدوري مع بايرن ميونخ، والأول بين ثلاثة ألقاب متتالية للنادي البافاري في أوروبا بين عامي 1974 و1976.