2018-06-14 | 20:37

الروس يستغلون نقاط ضعف الأخضر

موسكو - الرياضية
         

تلقى الأخضر هزيمة ثقيلة أمام نظيره الروسي، في افتتاح مونديال روسيا 2018، بعد استقبال شباكه خمسة أهداف على مدار الشوطين، لتحصل روسيا على أول ثلاثة نقاط في المجموعة الأولى، ليبقى المنتخب السعودي بلا نقاط.

- ضغط عشوائي
راهن خوان أنطونيو بيتزي كعادته على الهجوم والضغط المتقدم، لذلك بدأ المباراة برسم قريب من 4-1-4-1، بوضع رباعي صريح في الدفاع، وأمامه لاعب ارتكاز واحد هو عبدالله عطيف، رفقة الجاسم والفرج في الوسط الهجومي، مع تمركز الشهري والدوسري على الطرفين، خلف السهلاوي في المقدمة.
وحاول الأخضر تطبيق فلسفة مدربه بالاستحواذ وشن الهجمات من البداية، لكن التسرع كان السمة السائدة للفريق، من خلال التمريرات المقطوعة والاندفاع غير المبرر تجاه مرمى روسيا، مما تسبب بوجود مساحات شاسعة بين الدفاع والوسط، فشل عطيف تماما في التعامل معها بمفرده، نظرًا لضعف الارتداد من جانب زملائه، وتواجد الشهري والدوسري في الهجوم معظم الوقت.

-المرتدات الروسية
على عكس بيتزي، أدار تشيرتشيسوف مدرب روسيا المباراة بهدوء، فأصحاب الأرض اختاروا التراجع للدفاع مبكرا، ثم بدأوا في شن الهجمات عن طريق استغلال الفراغات بين أظهرة الأخضر وهجومه، لذلك حصل الجناح الأيسر جلوفين على حرية كاملة، ونجح في شن الهجمات الخطيرة خلف الشهري وأمام البريك.
وظلت استراتيجية الدب الروسي ثابتة، بتأمين دفاعاته وإجبار لاعبي الأخضر على الخروج بالكرة من الخلف، وبمجرد قطعها تبدأ المرتدة السريعة، بلعب التمريرات المباشرة تجاه الهجوم، وتمركز نجمهم الأول جلوفين بين دفاع الأخضر ووسطه، ليتم ضرب الدفاع السعودي في أكثر من محاولة، جاء من إحداها الهدف الثاني.

- التغييرات
حاول الأخضر تدارك الأمور في الشوط الثاني، بمشاركة فهد المولد مكان عطيف، ودعم الهجوم، لكن زادت مشاكل الوسط، لعدم وجود لاعب ارتكاز دفاعي صريح في الخطة، مما جعل المساحات أكبر بين الخطوط، أما الروس فاستمروا بنفس الهدوء، مع إشراك بعض اللاعبين الأقوياء بدنيا كالمهاجم دزيوبا، للاستفادة من الكرات الطولية والعرضية، ليسجل صاحب الأرض ثلاثة أهداف متتالية، نتيجة اندفاع الأخضر وتقدم دفاعه، دون وجود ضغط حقيقي من بقية الخطوط.