> مقالات

صالح الخليف
الأعمار بيد الله
صالح الخليف |
2018-06-23



إنه رجل يحب الحياة.. عبارة موغلة بالغباء ومحاطة بالبلاهة ومحاصرة بالحماقة والسفاهة وقلة العقل.. وكلنا ـ نحن الناس الأسوياء ـ نعشق الحياة ونحبها حبًّا جمًّا.. فقط هم المتطرفون والانتحاريون والراديكاليون والذين لديهم نزعات لا تستقيم مع توجهات وعادات وطبائع البشر المولودين على الفطرة يكرهون هذه الحياة الحلوة.. والحياة حلوة بس نفهمها كما كان يشدو فريد الأطرش قبل أربعين عامًا..

وفي الأسبوع الماضي تناقلت المواقع الإخبارية الدولية قصة سيدة أمريكية تدعى هيلين غرانيير، احتفلت بعيد ميلادها الخامس بعد المئة.. وبالطبع بحث المتخصصون عن الأسباب الخفية وراء بقائها طوال هذه المدة التي تتجاوز القرن حية ترزق على وجه الأرض، وقالت هيلين نفسها إنه ليس هناك سبب واضح منحها مزيدًا من السنوات والأعوام، ولم تخطط ـ على حد زعمها ـ أبداً للعمر المديد، لكنها توقفت وقالت إنها تحب الحياة وتكره القيود وربما يكون هذا هو السر.. وأشارت هيلين في أحاديثها المقتضبة، إلى أنها تشرب الخمرة وتدخن وتشارك في حفلات راقصة وتداوم على لعب القمار، وكشفت أنها لم تذهب إلى عاصمة اللعب المحرم مدينة لاس فيجاس إلا بعد وفاة زوجها؛ لأنه كان يعرف نقطة ضعفها فلم يأخذها إلى هناك أبدًا.. وقالت هيلين إنها تمارس حياتها بشكل طبيعي وتقيم منذ تسع سنوات في دار المسنين وسط مدينة بالم هاربور في ولاية فلوريدا، ولا تزال تتمتع بصحة جيدة وذاكرة قوية، ولم توجه أي نصيحة للراغبين في عمر طويل سوى قولها: "عش حياتك"..!!

وكثيرًا ما نطالع أنت وأنا وغيرنا قصص المعمرين، وكثيراً ما يركزون على نوعية الأكل والنوم المبكر وتجاهل هموم ومنغصات الحياة.. لكن المسألة ليست بهذه السهولة ولا هذا التسطيح ولا هذه الوصفة.. والأديب الإيرلندي العظيم جورج برناردو شو كان يرى أن الإنسان يحتاج ليعيش 300 سنة حتى يستطيع تحقيق أحلامه، والمثل الألماني الشهير يقول: "جميعنا نحقق أحلامنا لكن بعد فوات الأوان".. وكأن المثل يرد على قول الأديب.. وفخار يكسر بعضه..!!

أن تحب الحياة أو لا تحبها.. أن تداوم على تناول العسل والفواكه والخضار والفيتامينات.. أن تهتم بصحتك أو لا تفعل فذاك أحياناً لا يعني شيئاً، خاصة إذا سمعت أن إنسانة سكيرة ومدخنة ومدمنة للقمار والخروج عن المألوف تجاوز عمرها المئة وتتمتع بصحة جيدة.. هنا تتوقف وتزداد إيماناً ويقينًا أن لكل أجل كتابًا ولكل شيء قدراً.. ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين، هي حياتك ستعيشها وستحياها وستحبها مجبراً لا بطل مثل البشر ومثل هيلين؛ فلا تحرص كثيراً على العسل والخضار.. وأيضاً لا تحرص على القمار والسهر.. هذه مضرة بالمزاج والصحة.. أولاً وثانياً وأخيراً الأعمار بيد الله سبحانه.. اللهم أحينا حياة طيبة كريمة.!!