> مقالات

سعد المهدي
هل يكون الشعار الجديد لاتحاد الكرة؟
سعد المهدي |
2018-06-27



لا أحد ملزمٌ بالاقتناع بأن خصمه يفوقه بشيء، لكن عليه أن يعلم أن الآخرين ليسوا أيضًا ملزمين بتصديق أنه فعلًا على حق. منافسات لعبة كرة القدم دائمًا تعيش حالة الخصومة العمياء، كذلك التربُّص والشكوك، وأسوأ ما في ذلك نوعية مَن يؤججونها!

لماذا يكون الدفاع عن لاعبي المنتخب الوطني باطلًا بعد أن تتم مهاجمتهم، لأنهم فقط الأغلبية، ومحسوبون على نادٍ معيَّن، بينما يجوز طرح ذلك في الأصل وتصويره بأنه نوع من عدم العدل مع غيرهم؟! وهل الأولى مسايرة مَن يطلق هذه التُّهم على أنه باحث عن العدالة، أم مساندة مَن لا يقبل بمثله مستندًا إلى منطق حق الجهاز الفني في الاختيار، وواجب حماية المنتخب واللاعبين خلال أدائهم مهمتهم؟

فكرة المحاصصة بين الأندية عند اختيار قوائم المنتخبات في العالم ليست واردة، والأمثلة القديمة والجديدة لا تحتاج إلى مَن يذكِّر بها، وأخطاء المدربين في الاختيار لم يسلم منها أي منتخب في العالم، كما أن التدخلات الخارجية تحدث، وكل ما ذُكِرَ يحدث على مستوى الأندية. ما هو مختلف في المنتخبات أن الفرصة أوسع لادعاء الحرص على المصلحة، والرغبة في التدخل الذي يراد تحريمه على الغير، وسهولة حدوث ذلك إما لرخاوة قبضة اتحاد الكرة، أو الخوف مَن تحمُّل المسؤولية الكاملة.

نظرية المؤامرة تعشش أكثر في أدمغة المهزومين، ويروِّج لها في الغالب مَن لا يملكون قدرة التحليل وقراءة ما يدور ويحدث بفهم ومنطق، وهي تشبه تحميل عين الحسد لكل حالة فشل في الحياة، أو فشل في علاج مرض ما، وفي الغالب هذا كله لا يغير شيئًا، ولا يفيد بقدر ما يطيل أمد الأزمات، وأحيانًا يفاقمها.

أكثر المستفيدين، إذا كان هناك مَن سيستفيد، هم الخصوم، وربما يتمنون استمرار مثل هذه الثقافة، التي وإن لحقهم شيءٌ من ضررها إلا أنها مدمِّرة لخصومهم من أطراف التشكيك والمظلومية.

ساحة التشكيك والقلق، هي أكثر الساحات التي يفضِّلها الكثير منا مع الأسف، لأنها تخلط الأوراق، وتضيع فيها الحقوق والواجبات، ومن ذلك يحصد مَن يفتعلون فتنها، أو يؤججونها المزيد من المكاسب، وعلى الرغم من أن المرحلة أكثر ضبطًا وربطًا إلا أن التسلل إلى هذه الساحات ما زال ممكنًا، الأمر الذي يحتاج إلى عمل ستار حديدي على المنتخب الوطني أولًا وإعلان اتحاد الكرة شعار “المنتخب للجميع لكنه مسؤوليتنا وحدنا”، وثانيًا مواجهة هؤلاء بحقيقتهم بدلًا من المجاملة، أو التستر عليهم!