2018-06-29 | 01:20

10 أهداف مجرية

صورة التقطت للوحة النتيجة في ملعب نويفو إستاديو تشير إلى تقدم المجر بنتيجة 10ـ1  على السلفادور(أرشيفية)
صورة التقطت للوحة النتيجة في ملعب نويفو إستاديو تشير إلى تقدم المجر بنتيجة 10ـ1 على السلفادور(أرشيفية)
جدة – محمود وهبي
         

كشف المونديال الروسي عن حلقته الأضعف التي تمثلت بمنتخب بنما، الذي خاض أمس المباراة الأخيرة أمام المنتخب التونسي والتي أنتهت بفوز تونس 2ـ1 بعدما سقط بثلاثية نظيفة أمام بلجيكا في الجولة الأولى، وبعد خسارته القاسية أمام إنجلترا بنتيجة 1ـ6 في الجولة الثانية. واعتادت نهائيات المونديال على وقوع نتائج عريضة منذ النسخ الأولى، إلى أنّ حقق المنتخب المجري الفوز الأعرض في تاريخ كأس العالم في نسخة إسبانيا عام 1982 بعد فوزه على منتخب السلفادور بنتيجة 10ـ1، متجاوزاً فوزه على كوريا الجنوبية 9ـ0 عام 1954، وفوز يوغوسلافيا على زائير 9ـ0 عام 1974. وأقيمت المباراة في 15 يونيو في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة على ملعب نويفو إستاديو في مدينة إلتشي، حيث أنهى المنتخب المجري الشوط الأول متقدماً بثلاثية نظيفة، قبل أن يضيف 7 أهداف في الشوط الثاني مقابل هدف لخصمه المغمور. وحطّم المنتخب المجري مجموعة من الأرقام القياسية في تلك المباراة، خاصة تلك التي حققها لاعبه لازلو كيس الذي دخل بديلاً في الدقيقة 56، حيث أصبح البديل الوحيد الذي يتمكن من تسجيل 3 أهداف في نهائيات المونديال، كما أنّه سجل الهاتريك الأسرع بعد أن وقّع على أهدافه في غضون 7 دقائق فقط. وفشل المنتخب المجري في التأهل إلى الدور الثاني بعد اكتفائه بالمركز الثالث خلف بلجيكا والأرجنتين، فيما تذيل منتخب السلفادور المجموعة دون أي نقطة، ومع هدف وحيد مقابل استقباله لـ 13 هدفاً.