2018-07-09 | 00:24

6 دقائق من المجد

صورة التقطت للاعبي منتخب هايتي قبل مباراتهم الأولى في مونديال 1974 أمام إيطاليا (أرشيفية)
جدة – محمود وهبي
         

مثّل منتخب هايتي المغمور منطقة الكونكاكاف في نهائيات المونديال الألماني عام 1974، بعد مرحلة تصفيات أثارت الكثير من الجدل، حيث لعب جميع مباريات التصفيات على أرضه، وفاز على منافسه المباشر منتخب ترينيداد وتوباجو في مباراة شهدت إلغاء الحكم 4 أهداف وعدم احتسابه ركلتيْ جزاء للفريق الضيف، قبل أن يرفض اتحاد كرة القدم في الكونكاكاف إعادة المباراة مكتفياً بإيقاف الحكم مدى الحياة. ويُحكى أن التدخلات السياسية والتهديدات لعب دوراً في التأهل المفاجئ لهايتي، حيث كان هذا البلد تحت حكم الديكتاتور جان كلود دوفالييه الذي أراد الفوز والتأهل بأي طريقة. وعلى جانب آخر، أعلن المنتخب الإيطالي عن نفسه كأحد أبرز المرشحين للفوز بلقب المونديال حينها بعد تأهله دون خسارة ودون استقبال أي هدف مع دينو زوف الحارس الأسطوري، الذي حافظ على نظافة شباكه لأكثر من ألف دقيقة متتالية قبل المونديال. وافتتحت مباريات المجموعة الرابعة من المونديال الألماني بلقاء بين منتخب هايتي العملاق الإيطالي والوافد الجديد، وانتهى الشوط الأول بتعادل سلبي وسط سيطرة كاملة للأتزوري، قبل أن يفتتح إيمانويل سانون التسجيل للمنتخب المغمور مطلع الشوط الثاني وسط دهشة جماهيرية تامة، ليسجل الهدف الأول في مرمى دينو زوف كاسراً محافظة الأخير على نظافة شباكه لـ 1143 دقيقة متتالية. ولم تدم مفاجأة هايتي كثيراً، حيث انتهت المباراة على فوز إيطالي بنتيجة 3-1، قبل أن يسقط المنتخب المغمور أمام بولندا بسباعية نظيفة في المباراة الثانية، وأمام الأرجنتين بنتيجة 1-4 في الثالثة، ليغادر المونديال إلى غير رجعة مع ذكرى وحيدة هي التقدم على المارد الإيطالي لفترة دامت 6 دقائق فقط.