2018-07-13 | 00:45

هدف هورست.. ولقب الإنجليز

كرة جيوف هورست أثناء سقوطها تجاه خط المرمى (أرشيفية)
كرة جيوف هورست أثناء سقوطها تجاه خط المرمى (أرشيفية)
جدة – محمود وهبي
         

حقق المنتخب الإنجليزي لقبه المونديالي الوحيد قبل 52 عاماً بعد فوزه على ألمانيا، أمام أكثر من 100 ألف متفرج على ملعب ويمبلي، في مباراة حملت ذكرياتٍ لن تُمحى من كتاب كأس العالم. وكان جيوف هورست نجم المنتخب الإنجليزي في طريقه نحو اللقب، حيث اختار موعد الموقعة مع المانشافت؛ ليصبح أول من يسجل 3 أهداف في مباراة نهائية، وهو الرقم الذي لا يزال صامداً حتى يومنا هذا. وأقيمت المباراة بتاريخ 30 يوليو عام 1966، وافتتح هيلموت هالر التسجيل للألمان في الدقيقة 12، قبل أن يدرك هورست التعادل بكرة رأسية بعد 7 دقائق. واقترب منتخب الأسود الثلاثة من حلمه بعدما سجل مارتن بيترز هدف التقدم في الدقيقة 77، إلى أن أدرك الألمان التعادل في الوقت القاتل عن طريق فولفجانج فيبر. وشهدت الدقيقة 11 من الشوط الإضافي الأول واحدة من أكثر اللقطات إثارة للجدل في تاريخ المونديال، حيث أطلق هورست تسديدة اصطدمت بالعارضة الألمانية قبل أن تسقط عند خط المرمى، واستشار الحكم السويسري جوتفريد دينست مساعده الأذري توفيق باهراموف، ليقرر بعد ذلك احتساب الهدف، وسط صدمة من اللاعبين الألمان الذين شاهدوا طبشور خط المرمى وهو يتصاعد أثناء اصطدام الكرة به، في محاولة لإثبات أن الكرة لم تتجاوز خط المرمى. وأثبتت دراسات الفيديو الحديثة أن الكرة لم تتجاوز خط المرمى بأسرها، ومن بينها دراسة لجامعة أوكفسورد البريطانية التي أكّدت أن الكرة كانت بحاجة لأكثر من 3 سنتيمترات إضافية لاحتسابها هدفاً، في الوقت الذي ذكر فيه باهراموف في مذكراته أنّه اعتقد أن الكرة عادت إلى خط المرمى من الشباك وليس من العارضة. وسجل هورست هدفه الشخصي الثالث والهدف الرابع للإنجليز من هجمة مرتدة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، ليُعلن فوز الإنجليز باللقب.