2018-07-14 | 19:31

من الملحق إلى النهائي.. أغرب قصص نجاح المونديال

من الملحق إلى النهائي.. أغرب قصص نجاح المونديال
         

وصلت كرواتيا إلى نهائي المونديال لأول مرة في تاريخا، لتحقق إنجاز تاريخي، لبلد صغير بالقارة الأوروبية. ولم يتوقع أحد وصول هذا الفريق إلى النهائي قبل البطولة، خصوصا بعد المشاكل الكبيرة التي وقع فيها اتحاد اللعبة، وإقالة المدرب السابق آنتي شاشيتش بعد تقديم المنتخب مباريات سيئة بالتصفيات، واصطدامه بمنتخب أوكرانيا في الملحق المؤهل إلى روسيا، ليتم تعيين المدرب الجديد زلاتكو داليتش قبل المباراة بيومين فقط.
صعد الكروات إلى نصف النهائي بعد تخطي عقبتي الدنمارك وروسيا بركلات الجزاء، ليقول داليتش بأن ركلات الجزاء بها جانب كبير من التوفيق، وهذا ما اكتسبه فريقه ليصل إلى الأدوار النهائية بالبطولة. ويعتبر فريق دينامو زغرب بمثابة الرئة النابضة لكرة القدم الكرواتية، حيث انحدر معظم نجوم الكرة من هذا النادي، الذي يعاني بشدة خلال السنوات الأخيرة، نتيجة التخبط الكبير في قطاعات الناشئين، وكثرة تغيير المدربين بالفريق الأول، وفق تقرير أعده الصحافي الكرواتي ألكسندر هوليجا.
وقامت إدارة دينامو بإقالة 17 مدرب في 13 عام فقط، ورغم ذلك فاز الفريق بحوالي 12 بطولة في نفس الفترة الزمنية، وهو نفس الأمر المتبع في اتحاد الكرة الكرواتي، المتأثر دائما وأبدا بما يفعله المدراء في زغرب، لذلك قابل زلاتكو داليتش لاعبيه في المطار، قبل ساعات قليلة من التوجه إلى كييف، لخوض المباراة الحاسمة التي صعدت بكرواتيا إلى المونديال عبر الملحق.
حتى خلال البطولة الحالية، بدأ الفريق بشكل هاديء أمام نيجريا، قبل أن يقدم أروع مبارياته ضد الأرجنتين، بخطة لعب 4-3-3 قائمة على الضغط القوي ونقل الهجوم من العمق إلى الأطراف، لكن نفس المنتخب وقع في فخ الرتابة والبطء أمام الدنمارك، قبل أن يلجأ إلى الكرات الطولية للهروب من ضغط الروس، لدرجة لعب المنتخب 109 كرة طولية خلال هذه المباراة، قبل تحقيق الانتصار بركلات الجزاء.
قدم المنتخب عرض مميز أمام إنجلترا، بعد البداية الكارثية بالشوط الأول، وهذا ما يميز الرحلة الكرواتية في روسيا حتى الآن، من خلال الثقة في النفس والإيمان بقدرات الأفراد، وتوظيف شخصية النجوم داخل إطار اللعب الجماعي، مع قليل من الحظ بالقرعة في الطريق السهل، بعيدا عن البرازيل وبلجيكا وفرنسا، وبالتأكيد مزيد من العزيمة والإصرار والقرارات الموفقة، التي جعلتهم يحولون التأخر في النتيجة أمام الدنمارك وروسيا وإنجلترا، إلى انتصارات لا تنسى.