2018-08-07 | 00:12

رئيس بعثة الحزم يعدّد مزايا المعسكر.. وينوه بجهود آل الشيخ
العايد: جاهزون ومتفائلون

العايد مدير الاحتراف في الحزم
العايد مدير الاحتراف في الحزم
حوار: فهد البطاح
         

طمأن الدكتور فهد العايد، رئيس بعثة فريق الحزم ومدير الاحتراف في النادي، الجماهير الحزماوية على حُسن إعداد الفريق في معسكره الجاري حاليًّا في النمسا، وجاهزيته التامة لمنافسة الفرق الكبيرة في دوري النجوم السعودي للمحترفين في الموسم المقبل.
01
كيف ترى معسكر الحزم
في النمسا، كيف جاء الاختيار؟
المعسكر، ولله الحمد، يسير وفق الترتيبات المعدَّة له مسبقًا، بإشراف مباشر من عبد الله المقحم، رئيس النادي. لعبنا حتى الآن مباراة تجريبية واحدة مع فريق القادسية، وسنلعب اليوم مباراة أخرى في سلوفينيا أمام فريق كرواتي قوي.
اختيار النمسا مقرًّا للمعسكر، جاء بعد مشاورات ومباحثات طويلة، ولكونها تتمتع بالعديد من المميزات، التي تجعلها هدفًا للكثير من الأندية الأوروبية لإجراء معسكراتها التحضيرية فيها.
02
ما مدى اندماج اللاعبين الأجانب مع زملائهم المحليين؟
الاحتراف في كرة القدم، أصبح صناعة ومهنة، لذا لا يحتاج اللاعب المحترف إلى وقت طويل للاندماج مع زملائه في الفريق، فلغة الرياضة واحدة، خاصة كرة القدم. متى ما توافرت الاحتياجات اللازمة والأجواء الملائمة، لن يجد اللاعب الجديد أي صعوبة في الاندماج مع زملائه القدامى.
03
ما توقعاتك لمسيرة الحزم في الدوري؟
نادي الحزم ليس غريبًا على دوري المحترفين السعودي، لكنَّ الموسم المقبل، سيكون مختلفًا تمامًا، ليس بالنسبة إلى الحزم فقط، بل والفرق المشاركة فيه جميعًا. نحن أعددنا العدَّة، ومن واقع قراءة أولية، أطمئن الجماهير الحزماوية على فريقها هذا العام، وأن النتائج ستكون مُرضية، إن شاء الله، ونحن متفائلون كثيرًا بالفريق.
04
كيف تقرأ الدعم الذي وجده النادي من تركي آل الشيخ؟
حقيقةً، تحظى الرياضة السعودية عامةً، وكرة القدم بشكل خاص هذا الموسم بدعم غير مسبوق من قِبل رئيس الهيئة العامة للرياضة، الذي يقف على أدق التفاصيل في شؤون الأندية كلها، خاصة ما يتعلق بجودة اللاعبين الأجانب الذين تستقطبهم، حيث يشرف بنفسه على أرقامهم، وإحصاءاتهم، ومستوياتهم الفنية قبل التعاقد معهم، وكذلك الحال مع المدربين، وأعضاء الجهاز الفني. هذا بلا شك سيكون له دور فاعل في تحقيق أهداف "رؤية المملكة 2030"، وسينعكس إيجابًا على مستوى الرياضة السعودية، والحياة الاجتماعية والثقافية.