2018-08-09 | 01:42

الأمين العام للنادي يتحدث عن طموحات الموسم الجديد
الحمود: الحزم.. حصان أسود

الحمود:
الحزم.. 
حصان
أسود
حوار: فهد البطاح
         

يسعى فريق الحزم الأول لكرة القدم إلى تسجيل حضور لافت في الدوري السعودي للمحترفين، الذي يعود إليه بعد غياب 7 أعوام في دوري الأولى، متسلحًا بلاعبين أجانب متميزين، إضافة إلى عناصر إدارية جيدة.
ويرى سلطان الحمود الأمين العام لنادي الحزم، الذي حمل درجة البكالوريوس في التربية الخاصة، ويتولى منصبه منذ 2017، أن الفريق سيكون الحصان الأسود للدوري.
مؤكداً أن الاستعدادات تسير بشكل منظم بعد الدعم الكبير من تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة.

01
كيف ترى استعدادات الفريق ومستوى التعاقدات؟
الاستعدادات بدأت قبل شهر وكانت على مرحلتين: المرحلة الأولى في النادي بحضور اللاعبين وبعض المحترفين بفترات مسائية، مع طاقم تدريبي جديد ومتمكن، وكان التركيز على الجانبين اللياقي والفني وانسجام اللاعبين، ورسم المدرب فيها خططًا تكتيكية بالتمارين اليومية والمباراة التجريبية الأولى أمام التعاون، التي حققت هدفها مع رؤية المدرب.
02
ماذا عن المرحلة الثانية؟
المرحلة الثانية انطلقت بمعسكر خارجي في النمسا لمدة 21 يومًا، باكتمال اللاعبين والمحترفين السبعة حتى هذه اللحظة، وركز فيها الروماني دانيال إيسايلا على زيادة على الجانب اللياقي وتطبيق الخطط، حيث لعب أولى مبارياته هناك ضد القادسية، ومن ثم أمام فريق أوسييك الكرواتي، وظهرت بصمة المدرب على أداء الفريق وانسجام اللاعبين واختيار العناصر الأنسب، وإشراك البدلاء.. واتضحت الرؤية للمدرب، وهذا سيكون دافعًا قويًّا لتقديم الأفضل مستقبلاً.
03
حدثنا عن التنظيم الإداري في مجلس الإدارة؟
أتت الموافقة الرسمية ـ ولله الحمد ـ على المجلس الجديد في العام الماضي لمدة أربعة أعوام، وتم هيكلة المجلس باختيار الرئيس ونائب الرئيس والأمين العام للنادي وأعضاء المجلس، ومنذ البداية بدأ العمل ووضع الهدف والمتمثل في صعود الفريق لدوري المحترفين، وكرست الجهود من الجميع لتحقيقه بقيادة عبد الله المقحم رئيس النادي وبقية أعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الشرف والجهازين الفني والإداري.
04
هل هناك اجتماعات دورية لكم؟
نعم.. تعقد جلسات دورية للمجلس يتم فيها طرح كل ما يخدم النادي ـ ولله الحمد ـ أثمرت هذه الجهود في آخر الموسم الماضي بصعود نادي الحزم لمصاف أندية دوري المحترفين؛ ليعود إلى مكانه بعد غياب سبعة أعوام، ولعل هذا هو أول نجاح وأهم عمل لمجلس الإدارة ليقدموه للنادي ولمحبيه وللرس والقصيم عمومًا، وبعد الصعود أخذنا على أنفسنا عهدًا بالتكاتف معًا وغلق كل الأبواب التي قد تؤثر في سير العمل، وما زلنا نعمل لنحقق ما يسعد محبي النادي مستقبلاً، وقد اجتهدنا كثيرًا ونسأل الله العون.
05
هل من الممكن أن يذهب الفريق الأول بعيداً هذا الموسم؟
نادي الحزم كما يعلم الجميع ليست هي المرة الأولى له بالصعود؛ فقد سبقها ستة أعوام متتالية كنا فيها الحصان الأسود في الدوري، وقارعنا الكبار، وحقق المركز الرابع في كأس خادم الحرمين الشريفين 2007 وقتها، وفاز ببطولة النخبة 2009 ولعب بنصف النهائي في كأس ولي العهد 2008، وشاركنا كأول نادٍ في القصيم ببطولة خارجية في الأردن 2008م؛ فالحزم له ماضٍ مشرف في الدوري الممتاز.
06
هل التاريخ يكفيكم للخروج بمظهر مشرف؟
نسعى الآن لإعادة هذا العصر المشرف بوقوف أعضاء الشرف ومحبي الحزم وكل الرس مع ناديهم لرسم البسمة من جديد، وتحقيق ما يتمناه جماهيره؛ فاللعب في دوري المحترفين يعود بالنفع ليس فقط للحزم، بل للرس وللقصيم عامة، وسيعمل مجلس الإدارة والطاقمان الفني والإداري واللاعبون جاهدين لتقديم ما يعكس الجهد المبذول من الجميع، مع إيماننا الكامل بقوة كل الأندية واستعدادها، ولكن الطموح لا يقف والمستحيل لا نعرفه؛ فالملعب 11 لاعبًا ضد 11 لاعبًا، ويبقى التوفيق من الله ثم الوقوف جميعًا مع نادينا.
07
لخص لنا النشاطات التي نهض بها النادي هذا الموسم بعيدًا عن كرة القدم؟
النادي ليس رياضيًّا فقط؛ فهو ثقافي واجتماعي ورياضي؛ لذا سعت إدارة النادي لتحقيق هذه المسميات، وعمل كل ما يعود على النادي بالنفع؛ حيث نظم النادي مسابقة ثقافية في شهر رمضان وحققت صدى واسعًا ونجاحًا باهرًا وجوائز مميزة، ووضعت في الخطة مسابقة لحفظ القرآن الكريم باسم الراحل علي الجدعي ـ رحمه الله ـ وستنفذ بحول الله، وشارك النادي في ملتقيات الجماهير الداخلية والخارجية، واستضاف النادي عددًا من ملتقيات الشباب بالصالة المغلقة، وعمل مسابقات ترويحية وتنافسية.. كما استضاف النادي مجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة “الصم”، وغيرها من المشاركات الثقافية والاجتماعية.
08
هل هذه النشاطات كافية من وجهة نظرك؟
هناك الكثير من النشاطات التي لا يتسع المجال لذكرها، حيث فتح النادي دورات تدريبية للسباحة للجميع بوجود مدرب معتمد بصفة يومية ولاقت حضورًا كبيرًا للتدريب وللمشاركة في السباحة، واستضاف النادي عددًا من الأندية لتنظيم معسكرات داخلية لهم في النادي.
09
كيف ترى وقفة القيادة الرياضية مع النادي وعلى رأسها المستشار تركي آل الشيخ؟
نحمد الله جميعًا على هذه النعم التي نعيشها في هذا البلد المعطاء، ونشكر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده ـ حفظهما الله ـ على ما يقدمانه من دعم كبير وتوصيات تخدم فئات الشباب خاصة، والعمل لما ينفعهم، والشكر لا يكفي لمعالي المستشار تركي آل الشيخ للنقلة الرياضية التي نشاهدها ودعمه المستمر للجميع، سواء ماديًّا أو معنويًّا، ومنهم نادي الحزم؛ فقد لمسنا منه كل اهتمام وحرص على كل ما ينفع الشباب، وساهم في رفع سقف طموحنا هذا الموسم، ونحن في نادي الحزم عملنا ووصلنا لما نريد، ونتمنى أن نسعد محبي الحزم في الرس لمشاهدة فريقهم عن قرب على ملعبنا، والحرص على سلامتهم بعيدًا عن حوادث السير والطرق والتعب، وكلنا ثقة في الله ثم آل الشيخ لمعرفتنا به وحرصه على كافة شباب المجتمع. كما أشكر رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي وكذلك المركز الإعلامي على جهودهم في إبراز نشاطات النادي بكافة وسائله.
10
رأيك في استثمار الأندية؟
الأندية بيئة خصبة للاستثمار متى ما كانت متوافقة مع شروط الهيئة العامة للرياضة؛ فمثلاً نادي الحزم لديه عدد كبير من الاستثمارات الجاهزة التي تبحث عن رجال أعمال أو مستثمرين، فهناك المسبح جاهز للاستثمار ليكون متكاملاً بوصفه ناديًا رياضيًّا ولياقيًّا ويغلق تمامًا ويجهز بصالة حديد، وهناك العيادة الطبية لو كان هناك استثمار لفتح عيادة أخرى وتكون عامة للجميع برسوم اشتراك، كما يوجد مبنى سكني متوقف يبحث عن مستثمر ليكمله؛ فيعود له وللنادي ولمحافظة الرس بالفائدة والنفع.
11
ما الذي يتميز به النادي إذا كانت كل هذه الاستثمارات لم تفعل حتى الآن؟
النادي توجد فيه أشياء جميلة كثيرة، ولكن حينما أتيت للنادي شاهدت أكاديمية فهد المالك، ولاحظت ماذا تقدم للنشء تربويًّا ورياضيًّا بوجود مشرفين ثقات وعلى رأسهم عبد الله الشارخ المشرف على الفئات السنية، فالآن الأكاديمية هي الشريان الذي يغذي النادي لتلك الفئات، فشكرًا لـ”أبو سلمان وأبو خالد” على هذا العمل الجبار، الذي يحتاج منا الدعم والمساعدة.
12
ما رأيك في أعضاء شرف الحزم؟
بصراحة وبعيد عن المجاملة، عرف الحزم برجاله سابقًا والآن، والحزم لا ينهض وحده، بل لا بد أن يكون هناك سواعد يتكئ عليها، والآن يوجد أعضاء شرف داعمون ماديًّا ومعنويًّا، ولعلي أذكر الآن الداعم الأكبر للحزم مع المستشار وما قدمه من دعم مستمر، وهناك أيضًا فهد المالك وابنه سلمان؛ فقد قدما للنادي منذ قدومي للعمل به الشيء الكثير، وهناك رجال الرس الذين يدعمون دائمًا ولا يتسع المقام لذكرهم.
13
ما تقييمك للألعاب المختلفة في النادي؟
لقد عرفت الحزم منذ أعوام، وهو صاحب شعبية كبيرة بعدد من الألعاب، منها لعبة كرة الطائرة وكرة اليد؛ ونافس الحزم في الممتاز أعوامًا، وخرج لاعبين مثلوا المنتخب. أيضًا هناك تنس الطاولة؛ فالنادي له ماض مشرف في الألعاب المختلفة قلت في الأعوام الأخيرة ونتمنى أن تعود ويعود التزاحم بالصالات وكذلك الأجواء التنافسية بين أندية الممتاز في لعبة كرة اليد والطائرة بوجه خاص.
14
هل هناك مقترحات تود ذكرها؟
النادي ملك للجميع؛ واقترح أن يكون هناك تبادل لأطراف الحديث عن النادي ومستقبله؛ فكم أتمنى أن أرى نادي الحزم مليئًا بمرتاديه في غير وقت المباريات كما كان سابقًا.
15
كيف ترى الأندية السعودية فنيًّا.. ومن ترشح للمنافسة على الدوري؟
الأندية هذا الموسم مختلفة تمامًا عن الأعوام السابقة وعن استعداداتها أيضًا، ولاحظنا قوة الاستعداد من الجميع، وكمية القوة الشرائية وقوة الدعم من الهيئة العامة للرياضة للأندية؛ لذا سيكون الدوري مختلفًا وقويًّا وتنافسيًّا، وأرشح الفريق الذي عرف كيف يختار جهازًا فنيًّا مميزًا وعددًا من اللاعبين المحترفين واختارهم بعناية في مراكز متنوعة.
16
ما رأيك في اللاعبين الأجانب المستقطبين للدوري.. ومن الأبرز من وجهة نظرك؟
اللاعبون المميزون هذا العام كثيرون، والصفقات زادت بأسعارها وبقوة الأسماء، وأرى أن اللاعبين أحمد موسى وعمر عبد الرحمن ضربة الموسم، وأتوقع أن اللحظات الأخيرة ستشهد قدوم أسماء مميزة ستكون إضافة مميزة للدوري والجماهير.
17
بالنسبة لزيادة الفرق وزيادة اللاعبين الأجانب.. كيف تقيمها؟
زيادة اللاعبين دراسة قوية لدفع الدوري للأقوى، وهي سلاح ذو حدين، ربما تنفع النادي من جهة، وقد تؤثر في بعض اللاعبين المحليين، ولكنها في المجمل ساعدت الأندية من حيث انخفاض أسعار العقود، وأيضاً أعطت الفرصة للأندية الأخرى لجلب لاعبين مميزين لم يجدوا لهم مكانًا في بعض الأندية.
18
حدثنا عن مجلس جمهور الحزم ومدى إمكانية إنشاء متجر للنادي؟
الحزم عرف بجمهوره وهو رقم 12؛ فمدرج الحزم منذ أعوام يحتضن الجمهور الصعب؛ لذا حرصنا على وضع مجلس لجمهور الحزم واخترنا من نراهم أكفاء وسننشر الأسماء قريبًا، والآن اتفقنا مع شركة لتأمين أغراض للنادي وأعلام وأقمصة لتكون مناسبة للمتجر في النادي؛ وسيبدأ بخطوات أولها عرض المنتجات التي اتفقنا على جلبها للنادي؛ لنرى مدى القوة الشرائية من الجمهور، ثم العمل في الخطوة الثانية.