2018-09-09 | 23:22

«أخضر99» أمام بوليفيا.. ما بين رئيس وإداري وقائد

«أخضر99» أمام بوليفيا.. ما بين رئيس وإداري وقائد
الرياض - الرياضية
         

بعد عقدين من الزمان تتجدد غداً الإثنين مواجهة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم مع نظيره البوليفي، حاملة معاها ذكريات لجيل من اللاعبين تفرقت بهم السبل، لكنهم لم يذهبوا بعيداً عن كرة القدم، في السابع والعشرين من يوليو 1999، أطلق الحكم الأمريكي بربان هال، صافرة نهاية مباراة السعودية وبوليفيا بتعادل المنتخبين (0-0)، ضمن مباريات كأس القارات في المكسيك.
المدرب التشيكي ميلان ماتشالا كان حينها مدرباً للأخضر في تلك المباراة، حيث ضمت قائمته كلاً من: محمد الدعيع، محمد شلية، محمد الخليوي، صالح الداود، إبراهيم ماطر، إبراهيم السويد، حسين عبدالغني، فهد السبيعي، نواف التمياط، حمزة إدريس، محسن الحارثي.
وعلى دكة البدلاء:" تيسير النتيف، حسين الصادق، عبدالله سليمان، محمد نور، مرزوق العتيبي، خالد قهوجي، عبدالله الشيحان، إبراهيم الشويع، عبدالله الواكد".
وبعد مرور ما يقارب العقدين من الزمان "20 عاماً" يعود المنتخب السعودي إلى مواجهة نظيره البوليفي غدا الإثنين، وبالنظر إلى القائمة التي واجهت بوليفيا في يوليو 1999 نجد أن حسين عبدالغني هو اللاعب الوحيد الذي مازال يمارس كرة القدم حاليا كلاعب وتحديدا قائداً لفريق أحد، فيما أصبح نواف التمياط رئيسا مكلفاً للاتحاد السعودي لكرة القدم وحمزة إدريس مديراً إداريا للمنتخبات السنية، فيما انتقل إلى رحمة الله محمد الخليوي، أما البقية فمنهم من سلك دروب الإدارة بالأندية مثل: حسين الصادق بالاتحاد ومحمد شلية في الأهلي وآخرين اتجهوا إلى مجال التحليل والنقد الرياضي والبعض الآخر ابتعد نهائياً عن الوسط الرياضي.