2018-09-09 | 23:26

الراضي: حراسة الفتح.. بخير

الراضي
الراضي
حوار: عادل الدحيلان
         

أوضح مصطفى الراضي، مدرب الفئات السنية في نادي الفتح، أن الواقع فرض نفسه على إدارة النادي؛ من أجل الاستعانة بخدمات حارس أجنبي، ليحمي شباك الفريق بعد انتقال عبد الله العويشير إلى نادي النصر، مشيرًا إلى أن مستوى الحراسة في نادي الفتح مطمئن.
01
كيف ترى مستقبل الحراسة في نادي الفتح؟
النادي منذ زمن طويل وهو منبع للحراس المميزين، ولعل الحراسة في نادي الفتح ساهمت وبشكل كبير في تحقيق بطولاته السابقة وقادته إلى المنصات، وما شاهدناه المواسم الماضية دليل على قوة هذا المركز في الفريق الأول.
02
ماذا عن مركز الحراسة في الفترة الحالية؟
يجب معرفة أن مراكز الحراسة في العالم أصبحت ذات أهمية بالغة في تكوين فريق قوي يبدأ من الخلف، ولهذا وجدنا قرار الاستعانة بالحارس الأجنبي في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين؛ من أجل تحقيق تكامل وتوافق في دوري قوي.
03
ماذا عن استعانة الفتح بالأوكراني ماكسيم؟
لعل الفترة الحالية تحتاج إلى زيادة قوة الفريق، ولا ننسى أن ماكسيم حارس شهير في بلاده، وهو معروف على مستوى أوروبا، ويملك إمكانات كبيرة، والتوقعات تشير إلى نجاحه مع فريق الفتح هذا الموسم.
04
كيف تشاهد مستقبل حراسة الفتح؟
مركز الحراسة في فريق الفتح مطمئن جدًّا، هناك حراس مميزون وسيكون لهم مستقبل كبير، مثل حبيب الوطيان، علي الشهيب، عبد الرحمن السعيد، وسطام السبيعي.
05
هل الفئات السنية في الفتح قادرة على تخريج دفعة جديدة من الحراس؟
نعم.. الفئات السنية في النادي قادرة على تخريج مواهب لتقود الحراسة في الأول في الأعوام المقبلة، بقيادة حسن الجبر مشرف الفئات السنية في النادي، وإبراهيم الشهيل نائبه.