2018-09-12 | 17:11

أمام الأهلي.. البلطان غادر بالذهب وعاد بـ «التماسيح»

أمام الأهلي.. البلطان غادر بالذهب وعاد بـ «التماسيح»
الرياض - الرياضية
         

عاد خالد البلطان إلى قمة الهرم الإداري في نادي الشباب، بعد أن غادره في نهاية موسم 2014، متوجًا بذهب كأس الملك، إثر تغلبه على الأهلي بنتجية 3/1، بقرار من تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة الرياضة.
رافق رحيل البلطان مناوشات إعلامية وجماهيرية، مع نظرائه في النادي الأهلي، واختار أن يعيد تلك المناوشات بممازحة مع الأهلاويين، حيث أبدى استغرابه في مداخلة هاتفية في قناة "العربية"، من مشاركة النادي الجداوي، تعويذة "الليث" الخاصة والمعروفة بنادي الشباب، مشيرًا إلى أن الأهلاويين معروفين بـ"التماسيح".
ولا يعرف الشبابيون خالد البلطان، إلا رئيساً ذهبياً للنادي، قاده خلال الأعوام التي رأس فيها النادي إلى الفوز بثماني بطولات، منها بطولتا دوري وثلاث لكأس الملك، إلا أنهم يعرفونه أيضاً بالقادح، الذي لا يتخوف من أن يدافع عن ناديه بكل قوة.
ونجح البلطان خلال فترة رئاسته في إعادة صياغة الكيان الشبابي وإبرازه بصورة مميزة في الساحة الرياضية، ليزاحم الأندية الجماهيرية الأربعة، ويضع للشباب قدماً بينها.
ولم يتوقع أكبر المتفائلين من عشاق الشباب، عودة الرئيس السابق للفريق خالد البلطان إلى كرسي الرئاسة مجدداً بعد ترجله عنه قبل 4 أعوام وإعلانه الابتعاد عن الوسط الرياضي بالكامل، إلى أن زف البشرى تركي آل الشيخ بإعلانه عودة البلطان إلى هرم البيت الشبابي خلفا للرئيس السابق أحمد العقيل.
البلطان ابن الـ 50 عامًا لم ينجح في قيادة الشباب إلى البطولات فقط، بل نجح في إعادة صياغة الكيان الشبابي خلال فترة رئاسته السابقة، وإبرازه بصورة مميزة في الساحة الرياضية، فضلا عن الحضور الإعلامي وتزايد جماهيرته وتناميها عامًا بعد آخر، بهدف مقارعة ومناطحة الفرق الجماهيرية الأربعة.