2018-09-14 | 23:53

شركة الابن تورط رئيس الاتحاد الدولي

باريس ـ الفرنسية
         

علمت مصادر أن رئيس الاتحاد الدولي السابق لألعاب القوى السنغالي لامين دياك يواجه اتهامات جديدة تتعلق بمنحه الأفضلية لنجله بابا ماساتا دياك خلال المفاوضات مع شركات الرعاية وحقوق النقل التلفزيوني.
وكانت وجهت إلى دياك “85 عاما” الذي ترأس الاتحاد الدولي من 1999 إلى 2015، اتهامات في 26 يونيو الماضي تتعلق بخيانة الأمانة على حساب الاتحاد الدولي للعبة. كما أنه متهم برفقة نجله بابا ماساتا دياك في تحقيق آخر في فرنسا والبرازيل يتعلق بشبهات حول رشوة تلقاها على هامش منح تنظيم الألعاب الأولمبية إلى ريو دي جانيرو عام 2016.
وقال المصدر “إن القضاء الفرنسي يأخذ على لامين دياك أنه سمح لأحد أبنائه، بابا ماساتا دياك، بـ”الحصول على عائدات للاتحاد الدولي لألعاب القوى آتية من شركات الرعاية” مثل المصرف الوطني الروسي “في تي بي”، العملاق الكوري سامسونج، الشركة الصينية سينوبيك، أبو ظبي “كووبيريشين” أو التلفزيون الصيني “سي سي تي في”.