> مقالات

د.تركي العواد
العالم في جدة
د.تركي العواد |
2018-09-19



منذ عقد الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي اجتماعه الأول بداية العام الجاري وهو يحاول باجتهاد العمل على مستويين، على المستوى المحلي من خلال تنظيم عمل الإعلام الرياضي السعودي ووضع القواعد والقوانين التي تساعد في خلق بيئة محفزة على العمل والإبداع، إضافة لتدريب الإعلاميين من خلال عقد الدورات وورش العمل للصحفيين المحترفين والشباب.
على المستوى الدولي، خطا الاتحاد خطوات واسعة في أقل من ثمانية أشهر، حيث حصل على الاعتراف الدولي كممثل وحيد للصحفيين الرياضيين السعوديين في الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وهو ما خوله للمشاركة في كونجرس الاتحاد الدولي الذي عُقد في بروكسيل في شهر إبريل الماضي وتم خلاله تقديم الاتحاد السعودي للعالم والترحيب به وألقى وفد المملكة كلمة أمام ممثلي الدول المشاركة تعبر عن المرحلة الجديدة التي تعيشها السعودية في كافة المجالات وعلى الصعيدين الرياضي والإعلامي بالتحديد. بعد الكونجرس قام رئيس الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي الدكتور رجاءالله السلمي بدعوة رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية جياني ميرلو لزيارة المملكة وحضور نهائي كأس الملك بين الاتحاد والفيصلي وكانت زيارته الأولى للمملكة منذ أكثر من عشرة أعوام.
الرغبة الصادقة للوجود على الساحة الدولية التي يحملها الاتحاد أسهمت في إعادة العلاقة مع العالم والاتحادات الوطنية والقارية، ووضعت المملكة من جديد في المكان الذي يليق بها كلاعب مؤثر في مجال الإعلام الرياضي الدولي.
تحتضن مدينة جدة غدا كونجرس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية، الذي ينظمه الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي، وهي المرة الأولى التي تستضيف المملكة مثل هذا الحدث، لن يكون الكونجرس آسيوياً صرفاً، بل إن رئيس الاتحاد الدولي ورؤساء الاتحادات القارية “إفريقيا وأوروبا وأمريكا” ورئيس الاتحاد العربي وعدد من رؤساء الاتحادات الوطنية من خارج آسيا سيكونون في الموعد، كما سيقام على هامش الاجتماع عدد من الأنشطة المصاحبة التي نأمل أن ُتدهش ضيوف المملكة.
سيتم أيضا في هذا المؤتمر تكريم عدد من الرواد الذين وضعوا اللبنات الأولى للإعلام الرياضي وأسهموا لعقود في تطوره، وهو وعد قطعه الاتحاد على نفسه منذ اليوم الأول باستمرار تكريم المبدعين في المناسبات المختلفة.
الإعلامي الرياضي خالد قاضي سيكون حاضراً في قلوبنا، وفي المؤتمر الدولي، فاجعة فقده لن تثنينا عن تكريمه، غفر الله له وتجاوز عنه.