> مقالات

أحمد الحامد⁩
اليوم الوطني
أحمد الحامد⁩ |
2018-09-22



الاحتفال باليوم الوطني تعبير عن محبة واعتزاز بوطن كبير وقيادة فريدة وشعب عريق، الانتماء لوطن مثل المملكة هو حظ رائع للمواطن الذي توفرت له شروط ووسائل الحياة الكريمة من أمن وعدل واستقرار، غير أن المملكة تمر بتحولات جبارة نحو دولة متقدمة وعصرية تعتمد بها على طاقات شبابها وشاباتها؛
فانطلقت بها مشاريع استراتيجية ترسم شكل المستقبل الاقتصادي والاجتماعي، وبعض هذا المستقبل أصبح ملموسًا وواقعًا، وعندما تكتمل هذه المشاريع الضخمة سيكون الشكل العام قد اكتمل، الكثير من هذه المشاريع ذات مصادر دخل كبير تجنب المملكة الاعتماد على النفط كمصدر دخل رئيس، فالنفط مهما بقيت الحاجة إليه عالميًّا فهو طاقة، والطاقة تتبدل مع الزمن فتخرج وسائل مختلفة منها الكهربائية والتكنولوجية؛ لذلك تم الاستعداد لهذا التحول الذي قد يأتي بعد عشرات السنين أو أقرب، مشروع نيوم للذي فهم حجمه وبعده يدرك أنه مشروع مغير لمعايير كثيرة لمصادر الدخل والفرص الوظيفية التي ستكون بالآلاف، ومثله هناك مشاريع بنفس استراتيجيته يتم العمل بها، المملكة تجددت في السنوات الماضية وأصدرت الكثير من القوانين التي تصنع بيئة مناسبة للعمل والاستثمار وسهلت كثيرًا بيئة العمل لأبنائها ومواهبهم، وحدثت دوائرها الخدمية لتصبح ذات خدمة سريعة وعالية، ووضعت قوانين مهمة لجودة التعليم ومعاييره، وهو ما سيجنيه الجيل الحالي والقادم، كما أنها تجدد في الإعلام الوطني ليصبح المرآة المناسبة للمملكة، لبلد كبير وذي تأثير عالمي سياسيًّا واقتصاديًّا ودينيًّا، والمملكة التي تتقدم سريعًا وتزهر داخليًّا عليها مسؤوليات خارجية كونها قائدة عربية وإسلامية، وهذه المسؤوليات قديمة وحاضرة ومستقبلية، المملكة مختلفة عن كل الدول العربية ومسؤولياتها مختلفة، والمشاهد للماضي والحاضر يدرك حجم العطاء الذي قدمته لعروبتها وخدمة الدين والمسلمين طوال السنين الماضية، وتحملت في سبيل ذلك الكثير والكثير، ولكن مقابل ذلك استطاعت أن تكون في قلب العالم والعرب والمسلمين، الحمد لله؛ فالمملكة بخير وفي أفضل أحوالها، وسينعم أبناؤها بإذن الله بخير بلدهم ومحبة قيادته التي إن وصفتها فإنني أصفها بالنعمة الكبيرة على أرض وشعب المملكة والأمتين العربية والإسلامية، المملكة لا يفخر بها المواطن السعودي فقط، بل يفخر بها كل عربي ينتمي لعروبته ولكل مسلم في كل مكان في العالم، حفظ الله المملكة وحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والشعب السعودي، وكل يوم وطن وأنتم في عز ومجد، حفظكم الله جميعًا.