2018-10-11 | 19:17

بعد 7 أعوام.. كاسميرو وكوتينيو يواجهان سالم وعطيف.. وأوفيني في المدرجات

بعد 7 أعوام.. كاسميرو وكوتينيو يواجهان سالم وعطيف.. وأوفيني في المدرجات
الرياض - إبراهيم الأنصاري
         

في الـ 11 من أغسطس 2011 واجه المنتخب السعودي نظيره البرازيلي في دور الـ16 من كأس العالم للشباب التي استضافتها كولومبيا وتوج بها نجوم السامبا، حيث كانت البرازيل تضم خيرة مواهبها في جميع المراكز.
وقاد نجوم السامبا وقتها برونو أوفيني نجم دفاع ساوباولو البرازيلي في ذلك الوقت إضافة إلى زميليه نجم المحور كاسميرو ونجم الوسط ويليان، ولاعب إنتر ناسيونال البرازيلي أوسكار، وفيليب كوتينيو الذي كان يرتدي قميص إنتر ميلان الإيطالي في ذلك الوقت.
في حين كان نظراؤهم في المنتخب السعودي سالم الدوسري وياسر الشهراني لاعبا الهلال وعبدالله عطيف يرتدي قميص الشباب وفهد المولد في الاتحاد ومعتز هوساوي في الأهلي للتو يشقون طريقهم نحو النجومية مع أنديتهم المحلية.
اليوم بعد 7 أعوام يلتقي هؤلاء النجوم مجدداً في الرياض وهم يرتدون قمصان المنتخب الأول، حيث يدافع كاسيمرو عن قميص العملاق الإسباني ريال مدريد، ويرتدي كوتينيو قميص برشلونة، ويقود ويليان هجوم تشيلسي الإنجليزي، في حين يقود أوفيني دفاع النصر ولم يستدع لمنتخب بلاده الأول.
في المقابل بقي الكثير من لاعبي المنتخب السعودي في أنديتهم باستثناء عبدالله عطيف الذي كان حينها يرتدي قميص الشباب وانتقل الآن إلى فريق الهلال.
ولم يكن يعلم أوفيني قائد المنتخب البرازيلي حين واجه الأخضر السعودي في 2011 أن الأقدار ستقوده في عام 2018 إلى مشاهدة أصدقاء الأمس في منتخب بلاده من على المدرجات وهم يواجهون منتخب البلاد الذي يرتدي قميص أحد أنديتها.

بعد 7 أعوام.. كاسميرو وكوتينيو يواجهان سالم وعطيف.. وأوفيني في المدرجات

بعد 7 أعوام.. كاسميرو وكوتينيو يواجهان سالم وعطيف.. وأوفيني في المدرجات