2018-10-12 | 00:36

الدولي السابق يرى أن مواجهة البرازيل بروفة قوية قبل كأس آسيا
سويد: احذروا السامبا

سويد: احذروا السامبا
حوار: عبد الغني عوض
         

يُعدّ من أبرز لاعبي المنتخب السعودي والنادي الأهلي، الذين قدموا خدمات جليلة للأخضر بدأها في تصفيات كأس العالم 98 في فرنسا بهدفه الشهير في شباك قطر، الذي أهّل المنتخب رسمياً إلى المونديال، ليساهم في الحصول على كأس العرب 1998 في قطر أيضاً، ثم شارك في كأس القارات في المكسيك، قبل أن يشارك أمام منتخب البرازيل مرتين ليرافق الأخضر إلى مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002، ويساهم أيضاً في تأهل الأخضر لكأس العالم 2006 في ألمانيا، ليختتم بعدها تاريخه المشرف في 2008.
إبراهيم سويد، لاعب المنتخب السعودي والأهلي السابق، يروي لـ "الرياضية" ذكريات مواجهاته مع المنتخب البرازيلي في كأس القارات، موضحاً أبرز اللاعبين الذين لفتوا انتباهه، محذراً من الاندفاع الهجومي للاعبي المنتخب في مباراتهم اليوم أمام البرازيل، متطرقاً إلى رأيه في الدوري الممتاز، وأفضل اللاعبين المحليين والأجانب، ومدى تأثير قرار الدفع بـ 8 محترفين أجانب في الأندية السعودية هذا الموسم، مرشحاً الهلال أو النصر للفوز بلقب دوري كأس محمد بن سلمان للموسم الجاري.
01
وكيف تتوقع سيناريو مباراة الليلة التي تجمع المنتخب السعودي والبرازيلي
في الدورة الرباعية الودية؟
أتوقع عزف سيمفونية برازيلية جديدة على أرض السعودية بما فيها من جمال ساحر وأسلوب سلس ممتع أمام الأخضر الطامح في تقديم مباراة طيبة تترك آثارها الإيجابية لأعوام طويلة مقلاة، فمباريات الأخضر مع البرازيل لا تنسى أبدا.
02
ما أفضل طريقة للمنتخب أمام البرازيل؟
كي يخرج الأخضر بنتيجة طيبة عليه أن يحسن الدفاع جيداً، وألا يندفع إلى الهجوم مع الاعتماد على الهجمات المرتدة لاستغلال إحداها، أما إذا انطلقوا إلى الأمام، وفتحوا خطوطنا الخلفية فسيحدث ما لا تحمد عقباه.
03
هل يمكن للبرازيليين أن يكرروا ثمانية المكسيك الشهيرة الآن؟
ولم لا؟ المنتخب الوحيد في العالم الذي لا يستطيع أي فريق أن يتوقع أداءه هو البرازيل، لذلك يجب اتخاذ الحذر جيداً بعدم فتح الملعب أمامهم أبداً، مع تنفيذ تعليمات المدرب حرفياً.
04
ما نصيحتك للاعبي المنتخب؟
أنصحهم بالتركيز الشديد وعدم الانسياق وراء خداع البرازيليين بالاندفاع الهجومي، وترك مساحات واسعة يستغلونها، وكذلك لابد من اللعب بأعصاب هادئة دون ضغوط نفسية أو انفعالات، خاصة أن لاعبي المنتخب البرازيلي معروف عنهم الهدوء الانفعالي، وضبط النفس، إضافة إلى عدم الخوف من اسم البرازيل، فهو فريق مثل أي فريق إذا احترمنا قدراته وإمكاناته.
05
وهل مواجهة البرازيل إعداد جيد لأمم آسيا؟
ليس هناك أفضل من هذا الإعداد للاعبينا، فالبرازيل منتخب قوي ومتمرس وإمكاناته هائلة والاستفادة من مواجهته ضخمة للغاية، لأن بالتأكيد أي منتخب سنلاقيه في أمم آسيا لن يكون أشرس أو أقوى من البرازيل، لذلك أعدّها بروفة مهمة جداً في طريق الاستعداد للأمم الآسيوية.
06
ما ذكرياتك أمام البرازيل؟
شاركت أمام المنتخب البرازيلي مرتين، الأولى كانت في ملعب الملك فهد الدولي في الرياض 1997 في دوري المجموعات لكأس القارات وانتهت بخسارتنا 0ـ3، والثانية كانت في المكسيك في كأس القارات 1999 أيضاً وللأسف خسرنا 2ـ8، ومن الذكريات الجميلة التي لا أنساها التقائي وجهاً لوجه عمالقة الكرة العالمية بمنتخب البرازيل أمثال رونالدو، سيزار سامبايو، روماريو، رونالدينهو، جواو كارلوس، زي روبرتو، أليكس، وروني.
07
من أعجبك من فريق البرازيل ممن لعبوا أمامك؟
بصراحة منتخب البرازيل كان يضم أفضل نجوم العالم في ذلك التوقيت، إلا أن رونالدو وروماريو ورونالدينهو كانوا أكثر اللاعبين مهارة وتألقا.
08
ما شعورك وأنت في تشكيلة الأخضر ضد البرازيل؟
بالتأكيد كان شعورا بالزهو والفخر وأنا أرتدي قميص بلدي وأواجه أفضل منتخب في العالم، ما أكسبني خبرة كبيرة بعدم الخوف من أي فريق أواجهه بغض النظر عن نتيجة المباراة.
09
هل شاركت أساسياً؟ أم بديلاً؟
الحمد لله اختارني ميلان ماتشالا المدرب التشيكي، ضمن التشكيلة الأساسية للمباراة الأولى أمام البرازيل في كأس القارات 1999، أما في المباراة الثانية أمام راقصي السامبا فكانت في 2002 في ملعب الملك فهد في الرياض فقد تشرفت بالجلوس احتياطياً مع ناصر الجوهر المدرب السعودي.
10
وما أبرز ما يشدك في الأداء البرازيلي؟
المهارات الفردية العالية، والتحكم الرائع في الكرة، والقوة في الأداء، وهي سمة تميز جميع المدارس الكروية اللاتينية، إضافة إلى قدرة لاعبيه على المزج ما بين الفن والمتعة والقوة في آن واحد، وهو ما رأيته بعيني أثناء مواجهتنا لهم في المكسيك.
11
كيف ترى بطولة الدوري الممتاز هذا الموسم؟
بطولة هذا العام قوية وشرسة للغاية، بسبب الكم الهائل الموجود للمدارس الأجنبية المختلفة من لاعبين ومدربين حتى على مستوى الأجهزة الطبية، ما يعني أن دورينا أصبح عالمياً بشكل كبير، وأصبحت هناك طفرة في جميع الفرق.
12
نعود للمحلية.. من الفريق الأقرب إلى لقب الدوري بعد مرور الجولات الخمس؟
أعتقد أن النصر والهلال هما الأقرب إلى انتزاع بطولة دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين هذا الموسم، بسبب الإمكانات الفنية والمادية الهائلة ومستوى المحترفين فيهما عال للغاية، إضافة إلى عدد اللاعبين الذين يملكون الخبرة لديهما لهم دور كبير في استقرار الأوضاع الداخلية للفريق من بث روح الثقة والفوز في المباريات، وهو ما رأيناه في الخمس جولات الأولى، التي أظهرت أحقيتهما في انتزاع المركزين الأول والثاني.
13
والأهلي؟
على الرغم من أن الأهلي يأتي وصيفاً بعد النصر، إلا أن أداءه حتى الآن غير مقنع، وربما يتحسن أداؤه في الجولات المقبلة، وينافس على القمة مع النصر والهلال الأكثر جاهزية.
14
هل يؤثر قرار مشاركة الـ 8 محترفين أجانب في اللاعب المحلي؟
بالطبع قرار سلبي على اللاعبين المحليين الذين ظلموا كثيراً بسببه، لأن فرصهم في المشاركة تقلصت بشكل كبير، ولم تعد أمامهم مساحة للحضور داخل المستطيل الأخضر.
15
هل تؤثر مشاركة 8 أجانب في المنتخب؟
هي سلاح ذو حدين، الأول أن وجود الأجانب بهذا العدد يجعل المنافسة بين اللاعبين على المشاركة قوية وشرسة من أجل إيجاد مكان أساسي في التشكيلة، والمنتخب يعتمد على لاعبي الأربعة الكبار الأهلي والهلال والاتحاد والنصر، ومعظم ركائزهم أساسيون في الفريق والمنتخب، والثاني أن عدم مشاركة عدد كبير من المحليين في أنديتهم يجعل دكة البدلاء ضعيفة، بل معدومة، نتيجة افتقاد اللاعبين المختارين كبدلاء لحساسية المباريات بجلوسهم الدائم فوق دكة البدلاء.
16
احتراف الحراس الأجانب كيف ترى تأثيره في المنتخب؟
له تأثر سلبي على حراسة المنتخب، لعدم مشاركة الحراس السعوديين بشكل منتظم في ظل وجود حارس أجنبي في معظم الأندية.
17
تقنية الفيديو «الفار» ما رأيك فيها؟
من أروع ابتكارات الاتحاد الدولي، لأنها وسيلة آمنة لمنح كل فريق حقه ولإصلاح أي خطأ أثناء سير المباراة.
18
من الفريق الذي يعدّ الحصان الأسود هذا الموسم؟
التعاون هو الفريق الأكثر تنظيماً في الجولات الخمس، على الرغم من احتلاله المركز السابع في الترتيب العام، أما بالنسبة للوحدة فلم يقنعني أداؤه حتى الآن، على الرغم من الأسماء الكبيرة التي تلعب له، خاصة المحترفين الأجانب.
19
من خليفتك في الملاعب؟
تيسير الجاسم هو اللاعب الوحيد الذي أرى فيه إبراهيم سويد بقدراته الفنية، وإمكاناته العالية، وقدرته الكبيرة على تنفيذ التكتيكات الفنية لأي مدرب بمهارة واقتدار.
20
من أفضل لاعب محلي وأفضل لاعب أجنبي هذا الموسم؟
حسين مقهوي لاعب الأهلي، هو أفضل لاعب في الجولات الخمس الماضية، ومن المحترفين الأجانب الثلاثي أحمد موسى وعمر عبد الرحمن ونور الدين أمرابط.