2018-10-12 | 15:51

بلجيكا تقبض على المتلاعبين بنتائج المباريات

بلجيكا تقبض على المتلاعبين بنتائج المباريات
بروكسل - الألمانية
         

كشفت وكالة الأنباء الرسمية لبلجيكا، أنه تم القبض بعد منتصف ليلة أمس الخميس، على بعض المشتبه بضلوعهم في التلاعب ببعض نتائج مباريات الكرة البلجيكية.
وأوضحت الوكالة البلجيكية، أن وكيلي اللاعبين ديان فيلجوكوفيتش وموجي بايات، يأتيان على رأس المتورطين في هذه القضية.
وكانت السلطات قد ألقت القبض على ايفان ليكو المدير الفني لنادي كلوب بروج البلجيكي، أمس أول الأربعاء، ولكنها أطلقت سراحه في وقت لاحق، قبل أن يعلن بطل الدوري البلجيكي لكرة القدم دعمه له أمس الخميس.
وأفاد نادي كلوب بروج، أن ليكو أبدى تعاونًا في التحقيقات الدائرة حول الجريمة المذكورة، وأنه سوف يقود مران الفريق بشكل طبيعي اليوم الجمعة.
وأكد النادي أنه لا يرى سببًا لوضع نهاية لعلاقته مع ليكو، الذي يحظى بثقته الكبيرة على المستوى الشخصي والمهني على حد سواء.
وتقرر إلغاء مباريات نهاية الأسبوع في دوري الدرجة الثانية البلجيكي، التي ترتبط بعلاقة مع قضية التلاعب المذكورة، كما أكدت رابطة الدوري البلجيكي، أن مباريات دوري الدرجة الأولى ستتوقف أيضًا، ولكن بسبب فترة المباريات الدولية الحالية.
وأشارت النيابة العامة في بلجيكا، إلى أن هذه الفضيحة تأتي في إطار عمل عصابات الجريمة المنظمة، وغسل الأموال.
وتشتبه السلطات في أن التلاعب، طال مباراتين على الأقل لتفادي هبوط أحد الأندية إلى دوري الدرجة الثانية في موسم 2017 / 2018، وتتحدث التقارير أن هذا النادي هو ميتشيلين، الذي هبط رغم ذلك.
وأوضحت النيابة العامة، أنها قامت بتفتيش 44 منزلًا أمس أول، كما قامت بتفتيش منازل ستة أعضاء في مجالس إدارات أندية مختلفة، ومنازل أربعة من وكلاء اللاعبين، واثنين من الحكام، ومحامي سابق، وأحد مكاتب المحاسبة، ومساكن تاجري مجوهرات، وصحفيين اثنين، ومدرب، وبعض المشتبه في ضلوعهم في القضية.
وأكد ناديا اندرلخت وستاندرد ليج اللذان يتنافسان في دوري الدرجة الأولى، أنه تم مداهمة مقريهما أيضًا.
ووصل عدد المقبوض عليهم في هذه الحملة الأمنية للسلطات البلجيكية إلى 29 شخصًا، منهم 19 شخًصا متهمين في عدة قضايا مختلفة.
وأبقت السلطات في بلجيكا، تسعة أشخاص من المقبوض عليهم رهن الاحتجاز، فيما أطلقت سراح خمسة أخرين تحت الإفراج المشروط، وأفرجت عن خمسة أشخاص بلا ضمانات، بعد التحقيق معهم، رغم بقاء التهم الموجهة إليهم.
وتفجرت فضيحة التلاعب في نتائج المباريات في بلجيكا، بعد أشهر قليلة من تألق المنتخب البلجيكي الأول لكرة القدم في بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، التي اختتم مشواره فيها بالحلول في المركز الثالث.