2019-10-07 | 01:11

المحترف البيروفي يكشف عن خفايا مفاوضات الصيف وحقيقة العروض
كاريلو: أحداث العام الماضي.. لن تتكرر

كاريلو: 
أحداث العام الماضي.. لن تتكرر
حوار: حمد الصويلحي
مشاركة الخبر      

في العام 1991، وتحديدًا قبل عدة أشهر من تحقيق فريق كرة القدم الأول في نادي الهلال لقبه الأول في البطولة القارية الآسيوية، أبصر النور في الجانب الآخر من العالم، وتحديداً في قارة أمريكا الجنوبية آندريه مارتن كاريلو دياز، في مدينة ليما عاصمة البيرو، وفي العام 2004 بدأ الطفل النحيل الذي يتحرك بالكرة بمرونة كبيرة تشابه مرونة الثعبان مسيرته الرياضية بأكاديمية الشباب في العاصمة البيروفية، وفي الهلال كان النادي يحقق ثنائية الدوري وكأس ولي العهد بقيادة البرازيلي ماركوس باكيتا مدربه، وفي العام 2011 وقّع الثعبان أول عقد احترافي له مع سبورتينج لشبونة البرتغالي لـ 5 مواسم، في وقت كان الهلال يقدم أفضل مستوياته مع جيريتس البلجيكي العجوز، وفي موسم 2016 انتقل كاريلو إلى بنفيكا، عندما كان الهلال قد وصل إلى النهائي الآسيوي قبل أن يخسره أمام أوراوا الياباني، لينتقل بعدها كاريلو إلى الهلال في الموسم ما قبل الماضي 2017-2018، وفي ثاني مواسمه مع الأزرق، هاهو على أعتاب الوصول إلى نهائي البطولة القارية الأصعب، واضعاً حلم تحقيقها هدفاً له مع الكتيبة الزرقاء هذا الموسم.
01
بدايةً، نرحِّب بك عبر صفحات “الرياضية”.. في فترة الصيف أخذت حيزًا كبيرًا من أحاديث جماهير الهلال التي طالبت بشراء عقدك، لماذا تأخر حسم هذا الملف، وتوقف فترةً، ثم عاد مجددًا؟
أشكركم على هذه الفرصة الجميلة. فيما يخص ملفي، كنت قد اتفقت مع الهلال حول كل ما يخصُّني، لكنَّ جزءًا من المفاوضات، كان يتعلق بنادي بنفيكا البرتغالي، إضافةً إلى مشاركتي مع منتخب بلادي في “كوبا أمريكا”، والإجازة السنوية التي أعقبت نهاية الموسم، لذا أرى أن ما حدث لا يعدُّ تأخرًا كبيرًا بقدر حاجة الناديين إلى وقت للتفاوض بصورة مثالية.
02
هل كانت لديك عروضٌ أخرى غير العرض الهلالي، خاصةً أن الصحافة البرتغالية تحدثت عن وجود عروض عدة، جاءتك في الصيف آخرها من أندرلخت البلجيكي قبل إتمام انتقالك إلى الهلال؟
رغبتي الأولى، كانت الاستمرار هنا بعد انتهاء فترة إعارتي في الموسم الماضي، ورغبة الهلال في استمراري مع الفريق، لذا تحدثت مع عائلتي، ووكيل أعمالي، الذي أبلغته ألَّا يتحدث معي عن أي عروض أخرى غير العرض الهلالي خلال فترة الصيف حتى لو تواصل معه أي نادٍ آخر. كنت أعرف أن هناك أندية ترغب في الاستفادة من خدماتي، ومع ذلك لم أبحث في أمرها أبدًا، خاصةً بعد أن طلب الهلال استمراري معه، إذ كان خياري واضحًا بالاستمرار في صفوف الفريق الأزرق.
03
ما الذي أسهم في قبولك عرض الهلال بالانتقال نهائيًّا إليه؟
التعامل المميز الذي وجدته منهم، والعمل الإيجابي، والانسجام التام، والراحة التي حظيت بها في الفريق من جميع النواحي، المالية والنفسية، إضافة إلى المحبة التي شعرت بها من طرف الجميع، سواءً في النادي، أو جماهير الأزرق، كل هذه العوامل شجعتني على الاستمرار في الهلال، كما أن فهد المفرج، كان له دور مهم جدًّا في بقائي، إذ شعرت بصدق نيته، وجدِّيته، وحرصه على شراء عقدي، والاحتفاظ بي، وكذلك الحال مع فهد بن نافل، الرئيس الجديد، وقد تعاملت معهم بالطريقة نفسها، وهذا ما أسهم في إتمام الاتفاق بيننا فورًا.
04
ما الذي وضعته في مخيلتك عن الدوري السعودي قبل قدومك إليه العام الماضي، وما الذي رأيته في الواقع بعد حضورك؟
حينما تحدث معي وكيل أعمالي عن عرض الهلال قبل بداية الموسم الماضي، تواصلت مع عدد من أصدقائي اللاعبين، الذين لعبوا في المنطقة، لسؤالهم عن الدوري السعودي عامةً، والهلال بشكل خاص. كنت أعرف حجم ومكانة هذا النادي، وأنه نادٍ كبير، وللأمانة، بعد قدومي إليه، وجدت النادي أكبر بكثير مما توقعته، وما تم نقله إلي. أقول هذا الكلام، لأنني وجدت في الهلال مدرجات ممتلئة دائمًا، سواء لعب الفريق على ملعبه، أو خارجه ففي كلتا الحالتين، تشعر وكأنك تلعب على أرضك، كما أن منشآت النادي على مستوى عالٍ جدًّا هنا.
05
مَن اللاعبون الذين تواصلت معهم للسؤال عن الهلال؟
هناك العديد من اللاعبين، منهم فارفان الذي سبق أن لعب معي في منتخب بيرو، ومثَّل أندية كبيرة في أوروبا، كما خاض تجربةً احترافية في فريق الجزيرة الإماراتي قبل نحو خمسة مواسم، وقد فضَّلت سؤاله، لأنه قضى نحو ثلاثة مواسم في المنطقة في ذلك الوقت، وكان يعلم ظروفها ودهاليزها جيدًا، وحقًّا أعطاني انطباعًا رائعًا جدًّا عن الهلال على الرغم من أنه لم يمثِّله، وما زاد من رغبتي في اللعب للهلال وجود خيسوس، المدرب، في النادي، إذ كان مشرفًا فنيًّا على الفريق، وسبق له تدريبي في الدوري البرتغالي، وكان أيضًا أحد مَن تواصلت معه للسؤال عن الهلال.
ومن المفارقات، أن كويلار، زميلي الكولومبي، اتصل بي قبل قدومه، وسألني عن الهلال، فنصحته بالموافقة فورًا، ونقلت إليه كل هذا الكلام بعد سؤاله عن النادي ومنشآته والحياة في السعودية، ومتأكد من أنني لو سألته الآن، سيقول لي إنه وجد الهلال أفضل من الوصف الذي قدمته له.
06
كيف ترى مشوار الفريق في بطولة دوري أبطال آسيا حتى الآن؟
أعتقد أننا نسير في الطريق الصحيح حتى الآن في البطولة الآسيوية، ونعمل خطوة بخطوة نحو الوصول إلى هدفنا وهو اللقب، وقد قطعنا شوطًا كبيرًا من المشوار، وسنقاتل من أجل إنهاء المهمة بنجاح.
07
كيف تصف سيناريو الفوز برباعية خارج أرضكم على السد القطري في ذهاب الدور نصف النهائي من البطولة، وهل تعتقد أنكم حسمتم أمر الوصول إلى نهائي البطولة القارية؟
حققنا أفضلية مهمة بالعودة بنتيجة كبيرة من مباراة الذهاب في الدوحة. تفوَّقنا عليهم، وسيطرنا على اللقاء، خاصةً بعد حالة الطرد وحصول نقص في صفوفهم، وبكل وضوح، حتى الآن، تقدَّمنا خطوة واحدة فقط عليهم، وكل مباراة تختلف عن الأخرى، ولها ظروفها الخاصة، ويجب أن ندخل مباراة الإياب بتركيز كبير، ونحترم الخصم، لأن بطاقة التأهل لم تحسم بعد، والشواهد على ذلك كثيرة في كرة القدم. سنتعامل مع مباراة الإياب وكأن مباراة الذهاب انتهت بنتيجة 0-0، ونسعى إلى تحقيق نتيجة إيجابية على أرضنا.
08
ما الأهداف التي تريد تحقيقها مع الهلال؟
أهدافي وأهداف النادي واحدة. نسعى إلى تحقيق جميع البطولات التي نشارك فيها سواءً بطولة دوري أبطال آسيا، أو الدوري المحلي، هذه أهم أهدافنا، وما يدفعنا إلى العمل بقوة لتحقيق ذلك، أننا نشعر بأننا فرَّطنا بلقب الدوري في الجولات الأخيرة من الموسم الماضي، ولا نرغب في تكرار هذا الأمر. فريقنا حاليًّا مُطالب بالمنافسة على كل البطولات، وهو قادرٌ على ذلك.
09
بعد مرور ست جولات، كيف ترى مشوار الفريق في الدوري حتى الآن؟
البداية مطمئنة. على الرغم من أننا ما زلنا في بداية الدوري، إلا أنَّ علينا ألَّا نفرط في أي نقطة، ونستغل أفضليتنا بالوجود حاليًّا في صدارة الترتيب. الفريق يمتلك مجموعةً مميزةً جدًّا، وكل لاعب أخذ فرصته بالمشاركة، أعطى كل ما لديه، ولا يوجد أحدٌ، يعدُّ نفسه أساسيًّا، والآخر احتياطيًّا، الكل في الفريق يستطيع أن يقول عن نفسه إنه أساسي، ويجب أن نستمر بهذه الطريقة، وأتمنى المواصلة بجدية في الدوري وبطولة آسيا.
10
ما الذي تغيَّر في الهلال مقارنةً مع الموسم الماضي؟
هذا الموسم أفضل بكثير قياسًا بالربع الأخير من الموسم الماضي، الذي شهد خسارتنا جميع البطولات. حاليًّا تشعر بأن الإعداد أقوى، والمجموعة أكثر انسجامًا، والكل متحمس للوصول إلى الأهداف التي رُسِمَت لنا.
11
كثرة تغيير المدربين، هل له تأثير سلبي في نتائج الفريق كما حدث مع الهلال في الموسم الماضي؟
قد يكون ذلك مؤثرًا نوعًا ما، وأحيانًا يحدث العكس. لا يمكن أن تضع اللوم كله على كثرة تغيير المدربين، ومن جهتي، متأكدٌ من أن كل مَن حضر لتدريبنا، كان هدفه الأساس مساعدتنا على الفوز، وجميع هؤلاء المدربين حاولوا، وبذلوا كل ما في وسعهم، ولم يتخاذل أحدٌ منهم إطلاقًا، لكنَّ الظروف قد لا تساعد في بعض الأوقات، كما أننا مَن لعب على أرض الملعب، وكان في إمكاننا تغيير الأمور والنتائج للأفضل في الموسم الماضي.
12
كيف ترى عمل الروماني لوشيسكو مع الفريق حتى الآن؟
الجميع يرى تغيُّرًا واضحًا في أداء الفريق ومستواه بعد قدوم لوشيسكو إليه، إذ تمكَّن من وضع بصمته في الهلال، كما أن جميع اللاعبين، يعملون بجدٍّ في منظومة واحدة لتحقيق الأهداف. المدرب حريصٌ جدًّا وجادٌّ في العمل، وقريبٌ كثيرًا من اللاعبين، ويمتلك شخصية إيجابية، ويحفزنا دائمًا على تقديم الأفضل.
13
كيف ترى مستوى المنافسة بين الفرق في دوري أبطال آسيا، ودوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، وهل هناك تشابه بين الدوري السعودي والدوري البرتغالي؟
طرق اللعب في كرة القدم، أصبحت واحدةً حاليًّا، وتتشابه إلى حدٍّ كبير، سواءً في البرتغال، أو السعودية. المنافسة مرتفعة جدًّا في الدوري السعودي، خاصةً أن الأندية هنا تمتلك لاعبين أجانب على مستوى عالٍ، إضافة إلى لاعبين محليين متميزين، لا سيما في فريق الهلال، إذ يضم عددًا كبيرًا من اللاعبين المحليين والأجانب ذوي المستوى المرتفع.
14
هل أنت مقتنع بما قدمته حتى الآن مع الفريق في الموسم الجاري؟
كلا. دائمًا ما أقول إن في إمكاني تقديم مستوى أعلى، وأداء أفضل، لذا أبذل مجهودًا كبيرًا من أجل مساعدة الفريق في التسجيل والفوز، وأسعى إلى تهيئة نفسي لأظهر بشكل أفضل من المباراة السابقة، وأساعد زملائي على الانتصار. في كل عام أعمل بجدٍّ للظهور بأداء أفضل من العام الذي سبقه.
15
اجتماعيًّا، هل أنت مرتاحٌ في السعودية، وما رأيك في الأجواء داخل الهلال؟
أشعر باستقرار كبير في السعودية، وتأقلم عالٍ داخل النادي. جميع الأمور هنا رائعة، ونعيش مثل أسرة واحدة، كما أن منشآت النادي على مستوى عالٍ جدًّا، وتتوفر لدينا كل العوامل المساعدة على النجاح، وإلى الآن لم أواجه أي صعوبات هنا، ولم أشعر باختلاف كبير عن الأندية في أوروبا وأمريكا اللاتينية.
16
أين تقضي يومك في الرياض؟
- معظم وقتي أقضيه بين التدريبات في مقر النادي، والمجمع السكني، وأحب الجلوس كثيرًا مع عائلتي في المنزل، وقضاء الوقت مع ابنَي التوأم “ولد وبنت”، وفي بعض الأوقات أذهب إلى الأسواق، أو المطاعم لتناول العشاء مع العائلة، أو الأصدقاء.
17
ما أبرز العادات الاجتماعية التي لفتت انتباهك في المجتمع السعودي؟
- “دعني أفكر قليلًا. السعوديون شعبٌ طيب جدًّا، وما شدَّني كثيرًا هنا الألفة الكبيرة بين الناس، والترابط الاجتماعي، خاصةً اجتماع الكل حول مائدة واحدة أثناء تناول الغداء والعشاء، عكس الحال في الغرب، الذي يفتقد هذه الألفة والاجتماعات العائلية الجميلة التي تحصل هنا.
18
بعض وسائل الإعلام البيروفية، كانت تتخوَّف من عدم متابعة الجهاز الفني لمنتخبكم الدوري السعودي، وتراجع فرص استدعائك إليه، لكنك لم تغب عن صفوف المنتخب، ما تعليقك؟
سبق أن ذكرت لوسائل الإعلام البيروفية حينما سُئلت عن هذا الأمر، أن وجودي في الدوري السعودي لن يقلِّل أبدًا من فرص استدعائي إلى المنتخب البيروفي، كما أن الجهاز الفني للمنتخب يتابع جميع اللاعبين في أي دوري، يلعبون فيه بدليل وجودي في معسكر المنتخب حاليًّا خلال فترة التوقف، ومشاركتي في بطولة كوبا أمريكا الماضية.
19
مجلس الجمهور الهلالي استحدث في الموسم الجاري “القوة الزرقاء”، هل كان لها تأثيرٌ إيجابي في أدائكم؟
بالتأكيد. أرى أن “القوة الزرقاء” فكرة رائعة، وساعدت الفريق كثيرًا، وحفَّزت اللاعبين على تحقيق الانتصارات، وكيف لا نربح ونحن نحظى بدعم قوي من جمهورنا، الذي يمدنا بالقوة عبر الأهازيج وطرق التشجيع التي يستحدثها كل فترة.
20
ختامًا، ماذا تقول لجمهور الهلال؟
أشكرهم على كل ما يقدمونه من أجل الفريق، وما أحظى به شخصيًّا من دعم ومحبة منهم. أعلم أن الجمهور كان يطالب بقدومي بقوة، وشراء عقدي خلال فترة الصيف، وقد لمست ردود فعل واسعة منهم حول ذلك، لذا أشكرهم من صميم قلبي، وأؤكد لهم أن هذا الأمر يحمِّلني مسؤولية كبيرة لرد الدين لهم، وأعدهم بأن يروا كاريلو دائمًا في أفضل مستوى.