> مقالات

أحمد الحامد⁩
تغريدات الطائر الأزرق
2019-10-11



أنا مؤمن بأن نسبة الجوع أو الشبع تؤثر على مزاج وتفكير الإنسان، شعوره بالجوع قد يرفع درجة عصبيته ويجعله يرى الأمور بسوداوية، أما شعوره بالشبع فهو يضعف شعوره بزملائه خصوصاً الجائعين منهم، احتجت لسنوات طويلة حتى أخفف من هذه التأثيرات على نفسي.
قبل أن أكتب هذا المقال قالت لي نفسي عليك أن تأكل شيئاً حتى لا تكتب شيئاً تندم عليه عندما تشبع، لم أطاوعها وهاأنا أكتب تغريدات الطائر الأزرق تويتر التي اخترتها هذا الأسبوع وأبدأ بتغريدة لها علاقة بالأكل، ماجد الساطي غرد بصورة ملعقة في مطعم كتب عليها "تشتغل بذراعك تاكل عيش.. تشتغل بدماغك تشتري الفرن!"، حساب "علم النفس" غرد تغريدة تشير إلى تخليه عن لغته العلمية، قد يكون جائعاً عندما كتب تغريدته "نفسيا: فترة من حياتك تكون وصلت فيها لمرحلة اللي فيني مكفيني وشعارك تجاه الأشخاص والعلاقات: كونوا كيف ما تكونون بس رجاءً بعيد عني!". حساب الهرم نشر تغريدة مع صورة للاعب المنتخب المصري حسني عبد ربه، لا أعلم عن صدق المعلومة لكن تغريدته انتشرت انتشاراً كبيراً: "حسني عبد ربه أكثر لاعب باس الدبلة في مصر.. اتجوز على مراته النهارده!".. عثمان العمير أعاد نشر تغريدة عن خبر طبي عظيم غرد به الأستاذ فهد اليحيا، كنت قد استضفت الأستاذ عثمان قبل عشر سنوات وناقشته في رأيه الذي قد أطلقه سابقاً بأن الإنسان يوماً سيعيش مئات السنين بفضل التطور الطبي، غرد قائلا: "توقعت هذا قبل عقد فسخر مني الجمهور، أما الخبر الذي في التغريدة التي غرد بها فهد اليحيا "بأستراليا اختراع مصل جديد يعيد الإنسان عشرين سنة إلى الوراء، يعني اللي عمره ستين بيرجع كما كان في عمر الأربعين وتذهب عنه الأمراض التي أصيب بها، سينزل الأسواق العام المقبل، تعرفون لي أحد في أستراليا؟"، تغريدة لغوية غرد بها وليد، وهي في إطار ذلك الرأي الذي يدعيه بعضهم بأن الزواج يضر المبدع ويشغله عن تقديم إبداعه، لا أتفق مع هذا الرأي لكنني مازلت أذكر يومًا، عندما كنت أجلس مع شاعر غنائي معروف عندما تلقى اتصالاً من زوجته وكانت الساعة قاربت منتصف الليل، أنهى المكالمة ونظر لي نظرة رجل مهموم وقال: يا أخي أنا ليش تزوجت؟! أعود للتغريدة "يقال: إن الفعل المضارع يقضي عمره حراً طليقاً بين رفع ونصب وجزم، حتى تتصل به نون النسوة، فيبنى على السكون!".