سامي يوافق على الجدولة.. والجزائريان يشكوان الشباب

الرياض ـ علي الحدادي

 

قرر الجزائريان محمد بن يطو، وجمال الدين بن العمري، لاعبا فريق الشباب الأول لكرة القدم اللجوء إلى القضاء للحصول على مستحقاتهما المالية. في الوقت نفسه، وافق سامي الجابر المدير الفني السابق للفريق على جدولة مستحقاته على دفعتين.

الاستعانة بمحام
أبلغت "الرياضية" مصادر مطلعة داخل البيت الشبابي، أن بن يطو وبن العمري وكّلا محامياً لإقامة دعوى ضد ناديهما.
وكان الثنائي الجزائري، وكلاهما يبلغ من العمر 29 عاماً، طلب من إدارة النادي السابقة برئاسة عبد الله القريني تسلم المتأخرات لكن دون جدوى، بينما تتكالب أزمات مالية خانقة على الإدارة الجديدة برئاسة أحمد العقيل، بينها تأخر رواتب اللاعبين لأكثر من 5 أشهر، فضلاً عن متأخرات المحترفين الأجانب.
وشارك ابن العمري "مدافع" في 7 من المباريات الـ 11 لفريقه في هذا الموسم من الدوري السعودي للمحترفين، بواقع 6 مشاركات أساسياً، ومشاركة بديلاً، ولم يسجل أهدافاً فيما صنع هدفين، وهو يمثل فريقه الحالي منذ صيف 2016 قادماً من وفاق سطيف الجزائري.
بينما شارك بن يطو "مهاجم" في المباريات الـ 11 كافة، ودخل 6 مرات بديلاً ولم يسجل أو يصنع أهدافاً، وهو يحمل شعار الشباب منذ يناير 2016 قادماً من وفاق سطيف.
ويحتل الشباب المركز الـ 11 في الدوري برصيد 10 نقاط جمعها من فوزين و4 تعادلات مقابل 5 هزائم، وله 17 هدفاً وفي شباكه 21.

تسوية سامي 
وافق سامي الجابر المدير الفني السابق للشباب على تسوية مستحقاته المالية، وقيمتها 1.7 مليون دولار "نحو 6.3 مليون ريال سعودي"، على فترتين. ويدرب الشباب حالياً الأوروجوياني دانييل كارينيو بعد فترة مؤقتة قادها الإنجليزي مايك نويل.
وتوزعت مباريات الفريق الـ 11 بين 3 تحت قيادة الجابر، و2 مع نويل، فيما قاد كارينيو 6 مباريات.