الجمعان يقيّم العابد والجبرين والسهلاوي ويكشف الأسرار لشبونة طلب ماجد للاحتراف عام 1986

حوار: عبد الغني عوض

لم يكن لقب "كوبرا" اعترافًا من الصحف الآسيوية بموهبته وقدرته الفائقة على خداع حراس المرمى، فذلك كان درسًا قاسيًا لكل أبناء جيله؛ ليكونوا نجومًا يشار إليهم بالبنان، خاصة عندما شاهدوه يصول ويجول بشعار منتخب بلاده، وهو لم يتجاوز الـ 17 عامًا من عمره، حيث يعد أصغر لاعب سعودي انضم إلى المنتخب السعودي لاعبًا أساسيًّا.
محيسن الجمعان لاعب المنتخب السعودي والنصر الأسبق، وأحد الخبرات الكروية التي تعول عليها الرياضة السعودية دورًا كبيرًا في تطورها وازدهارها في الفترة الجارية. 
 الجمعان حل ضيفًا على "الرياضية"، ووضع النقاط على الحروف في قضايا عديدة تخص الكرة السعودية، بداية من غزو اللاعبين العرب إلى الأندية، مرورًا بفكرة المواليد وأثرها في المنتخب السعودي، وانتهاءً برأيه في أفضل اللاعبين الوطنيين هذا الموسم.

01
بم تفسر الحضور اللافت للاعبين العرب في الدوري السعودي؟
هو غزو بالفعل، لكنه غزو مثمر ومفيد للأندية السعودية بلا شك؛ لأنها تجربة تأخرت عشرات الأعوام، بعد أن ضاقت الأندية ذرعًا باللاعبين الأجانب، ولاسيما الأفارقة منهم كالسنغاليين والنيجيريين، بالإضافة إلى عشرات اللاعبين البرازيليين والأوروبيين الذين احترفوا في جميع الأندية السعودية خلال الفترة الماضية.
02
كيف تقيم التجربة العربية الجديدة لهؤلاء المحترفين؟
بالتأكيد أراها تجربة ناجحة بكل المقاييس؛ لأنها تزيد من ارتفاع مستوى الدوري، خاصة أن هؤلاء المحترفين العرب تجمعهم باللاعبين السعوديين روابط إيجابية، أبرزها عامل اللغة وتوحد الأجواء المناخية أيضًا؛ ما يسهل التفاهم والانسجام بين أفراد الفريق الواحد، وهو أمر أكثر من رائع لم يكن موجودًا من قبل، ورائع أن تجد لاعبين من مصر وتونس والجزائر والمغرب وعمان والعراق.
03
ماذا تقصد بعدم وجودها من قبل؟
أقصد أن وفرة المحترفين الأجانب في الأندية السعودية في الأعوام الماضية، افتقدت التفاهم والانسجام مهما كانت مهارة هؤلاء اللاعبين بمختلف جنسياتهم؛ وهو ما انعكس على الأداء الخططي والتكتيكي داخل الملعب، نتيجة عدم تفاهم بعضهم لما يريده زميله السعودي أثناء المباراة؛ لذلك الاعتماد على اللاعب العربي قرار صائب ومهم.
04
ألا يؤثر هذا الغزو في مستويات اللاعبين السعوديين؟
بالعكس، هو أكبر دافع لجميع اللاعبين في أنديتهم المختلفة للتحدي وصناعة شخصية مميزة لكل لاعب فيهم، إذا شعر بأن هناك منافسًا حقيقيًّا يمكن أن يستولي على مركزه في الفريق؛ فيكون هذا الشعور دافعًا قويًّا لبذل كل ما لديه؛ من أجل الحفاظ على مكانه الأساسي، وبالتالي يصب هذا القرار في مصلحة اللاعب نفسه.
05
ما رأيك في فكرة الاحتراف الخارجي في الدوري الإسباني؟
فكرة تأخرت كثيرًا عن التنفيذ، ولو تم تطبيقها من 30 عامًا لكانت الكرة السعودية شريكًا أساسيًّا مع المنتخبات العالمية التي تعتمد اعتمادًا كليًّا على لاعبيها المحترفين في المشاركات الدولية والقارية والعالمية؛ فجميع المنتخبات العالمية باستثناء روسيا، تعتمد اعتمادًا كليًّا على نجومها المحترفين في الدوريات الأخرى.
06
ألم تمر الأجيال الماضية بعروض احترافية خارجية؟
بالعكس، في عام 1986 كنت واحدًا من ضمن ثلاثة لاعبين في المنتخب السعودي الذين تلقوا عرضًا احترافيًّا من نادي سبورتنج لشبونة البرتغالي، مع ماجد عبد الله ومحمد عبد الجواد، ولكن نظام الاحتراف لم يكن موجودًا في السعودية، ولو كان هناك آليات للاحتراف لتغير الوضع، خاصة أننا كنا لاعبين صغار السن.
07
وهل صغر السن شرط لتألق اللاعب الدولي؟
بالطبع اللاعب صغير السن تكون أمامه الفرصة الكاملة لإثبات نفسه واستخراج كل مواهبه، مع مروره بالتطور الطبيعي لمهارته، وهو ما حدث معي في بطولة كأس أمم آسيا الثامنة التي أقيمت في سنغافورة عام 1984م، فقد شاركت مع المنتخب السعودي بجوار ماجد عبد الله وعمري لم يتجاوز السابعة عشرة.
08
نعود إلى تقييم فكرة الاحتراف الإسباني.. كيف تراها؟
فكرة أكثر من ممتازة أن يتم الدفع بـ 9 لاعبين سعوديين مميزين للدوري الإسباني، في حجم سالم الدوسري وفهد المولد ويحيى الشهري وعبد المجيد الصليهم وعبد الله الحمدان ونوح الموسى وعلي النمر، وهم لاعبون دوليون في أنديتهم، بالإضافة إلى لاعبين من المواليد وهما مروان أبكر وجابر مصطفى، ولا شك أن احتكاكهم بالدوري الإسباني يمنحهم خبرة كبيرة واحتكاكًا قويًّا مع لاعبين ينتمون إلى أكبر الأندية العالمية؛ وهو ما يصب في النهاية في مصلحة المنتخب الوطني.
09
بالنسبة للمواليد.. ما مدى استفادة المنتخب السعودي منهم؟
فكرة اكتشاف اللاعبين المواليد فكرة رائعة؛ لأنها كشفت لنا وجود لاعبين موهوبين لم ينالوا حظهم من الرعاية، وبالتالي تقديم هذه النماذج للأندية يعد هدية كبيرة من هيئة الرياضة صاحبة السبق في ميلاد هذه الفكرة، التي هي حتمًا إضافة قوية للكرة السعودية وللمنتخب السعودي على وجه الخصوص، بدليل ظهور اللاعبين المنضمين لصفوف الأخضر في بطولة الخليج الماضية في الكويت، أمثال علي النمر وهمام سالم وجابر عيسى وسالم علي.
10
كيف ترى ظهور نجوم الكرة السعودية على الساحة الرياضية الآن؟
هو قرار تأخر كثيرًا؛ لأن الكرة السعودية أنجبت عمالقة ونجومًا يشار إليهم بالبنان، بإمكانياتهم الكبيرة وموهبتهم الرائعة؛ وهو ما يجعل وجودهم بوصفهم مسؤولين على الساحة الرياضية الآن من أبسط حقوقهم وأكبر مكاسب الرياضة السعودية، نظرًا لما سيضيفونه بخبراتهم لصالح رقي وتطور اللعبة في السعودية، وتحقيق أكبر فائدة للكرة السعودية.
11
كيف ترى فرصة الأخضر في كأس العالم في روسيا؟
المجموعة التي يقع فيها الأخضر ليست واضحة المعالم، ومن الصعب التكهن بأي نتيجة؛ لأن كل فريق متأكد من الفوز على الثلاثة الآخرين، وفرص المنتخبات الأربعة متساوية، إلا أن الجيل الحالي من اللاعبين فرصتهم كبيرة في تقديم أنفسهم بشكل طيب وبإمكانهم تحقيق الفوز على روسيا ومصر، والتعادل مع أوروجواي؛ لأن كرة القدم لا تعترف بالأسماء بقدر ما تعطي لمن يعطيها، ومن الممكن التأهل إلى الدور الثاني إذا رافقهم التوفيق أمام المنتخبات الثلاثة.
12
هل تغيرت المنظومة الرياضية في الوقت الجاري عن ذي قبل؟
الكل يرى رأي العين ما يبذله المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة من مجهودات ضخمة في جميع المستويات الرياضية، سواء داخل السعودية أو خارجها؛ من أجل الارتقاء بالرياضة السعودية التي شهدت تطورًا غير مسبوق على مستوى الأندية والمنتخبات والاحتراف والدعم المادي والتخطيط المستقبلي للكرة السعودية، والاهتمام بالمنتخبات الوطنية والفئات السنية واختيار الكفاءات الإدارية الناجحة؛ من أجل استكمال المنظومة الرياضية على أكمل وجه.
13
من أفضل لاعبي الدوري السعودي حاليًا؟
هناك لاعبون ظهروا بشكل لافت هذا الموسم، وقدموا أنفسهم بشكل جيد، إلا أن المدافع النصراوي عمر هوساوي أعده أفضل مدافعي الدوري على الإطلاق، بفكره العالي وتحركاته الواعية وتوقعاته السليمة وقوته البدنية، ومدى تأثير غيابه السلبي على فريقه، وأعتقد أن زميله عبد العزيز الجبرين أفضل لاعب وسط في الدوري بوعيه ومهارته الكبيرة في التمركز السليم والقيام بواجباته الدفاعية والهجومية بشكل مثالي، بجانب الهلالي نواف العابد، هو واحد من أمهر اللاعبين بقدرته الكبيرة على الاختراق والمراوغة والتسديد والتهديف أيضًا، ولا شك أن محمد السهلاوي سيظل أفضل المهاجمين الذين يتميزون بكاريزما خاصة تجعله في الصفوف الأولى من هدافي الكرة السعودية.
14
كلمة توجهها لمن؟
إلى المستشار تركي آل الشيخ، وأقول له ألف مليون شكر على ما تقدمه للرياضة السعودية وللرياضيين في السعودية، وعلى ما تبذله من أجل نقل الرياضة السعودية إلى العالمية.