آبولا.. تتحدى الاستعمار.. وتصمد 73 عاما

جدة ـ محمود وهبي

بصرت صحيفة "آبولا" النور عندما أصدرت عددها الأول قبل 73 عامًا في خطوة هندسها كانديدو أوليفيرا، وأنطونيو دوس رايس. وقد تألق هذا الثنائي في الملاعب البرتغالية خلال فترة العشرينيات قبل تألقهما في عالم الصحافة عبر تأسيسهما الصحيفة الرياضية الأشهر في هذا البلد العاشق لكرة القدم. وتحولت "آبولا" إلى صحيفة يومية عام 1995 ليصل إجمالي أعدادها إلى 16 ألفًا في العام الماضي، بعيدًا عن إصداراتها المتنوعة في البلدان الإفريقية، التي كانت تحت الاستعمار البرتغالي. كما تم إطلاق محطة تلفزيونية تحت الاسم نفسه عام 2014، ومجلة شهرية شاملة، وارتفع سعر النسخة الورقية للصحيفة من 0,85 يورو إلى يورو واحد في العام الماضي، في حين يصل سعر المجلة الشهرية إلى ثلاثة يورو.
 

سمات:

صحافة