المري: نقص المعادن يؤثر سلوكيا على الإبل

كشف الدكتور ذيب المري، المختص في أمراض الإبل، أن الظاهرة التي بدأت تزداد بين الإبل في الفترة الأخيرة بأكل فضلاتها، تعود إلى النقص في بعض حاجاتها الغذائية من المعادن، مضيفاً أن هذا النقص يؤثر في سلوكها، مشيراً إلى أن طرق علاجها تتم من خلال منحها مكمِّلات غذائية، وقال: هذا السلوك يعود إلى نقص المعادن الطبيعية، التي يحتاج إليه جسمها، وتحاول تعويضه من خلال هذا السلوك، الذي يعد مشكلة كبيرة تواجه الملَّاك والمربين.
وبيَّن لـ "الرياضية" المري، أن علاج هذه الظاهرة يتم من خلال الانتظام في منحها الفيتامينات والمكمِّلات الغذائية، كل ثلاثة أيام لمدة شهر واحد، وقال: ينعكس ذلك على صحتها العامة، ويتغيَّر وبرها بشكل كبير، وبعد شهر واحد من العلاج تكون المشكلة قد حُلَّت بشكل كبير، وهذا السلوك ينخفض كثيرًا في فترات الربيع.