التقنية الحيوية.. ثورة صحية جديدة

الرياض ـ الرياضية

وضعت موجة الابتكارات في مجال التقنية الحيوية الحديثة العالم على مشارف ثورة طبية.
هذا ما أكده علماء وأطباء وخبراء عالميون في جلسات متخصصة، ضمن محور مستقبل الصحة، خلال أعمال القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة، جمعت ألمع الخبراء والعلماء والأطباء في مجال التقنية الحيوية.وفي جلسة بعنوان: "التقنية الحيوية.. الثورة الصحية المقبلة" تحدثت الدكتورة إيلين يورجنسن، الشريك المؤسس ورئيس منظمة التقنية الحيوية بلا حدود، عن أهمية التقنية الحيوية وتأثيرها على الطب وعلى المجالات جميعها، وكيف انتقلت البشرية في الأعوام الـ 50 الماضية من تحليل التقنية إلى استخدامها.
وقالت يورجنسن: "نعيش في عصر معجزات لا بد أن يتشاركها سكان الأرض، ولا سيما أن التقنيات الحيوية مهمة لتحقيق الاستدامة، وقد أصبحنا قادرين حاليا على قراءة شيفرة الحمض النووي بأقل تكلفة وبأسهل الطرق".