سحر المرزوقي تكشف عن تطبيق جديد لكافة الصفوف التعليمية مهرة.. معلمة متنقلة بأيدي الطلاب والطالبات

الرياض ـ بندر إبراهيم

 

كشفت لـ"الرياضية"، سحر بنت حمد المرزوقي، المدير العام لمجموعة مدارس الفارس العالمية، عن إطلاق تطبيق جديد تحت مسمى "مهرة" للإجابة على كافة تساؤلات واستفسارات الطلبة وأولياء الأمور لكافة الصفوف التعليمية بصوت نسائي في كل وقت ومكان، وبنفس مواصفات موقع البحث العالمي "قوقل".

 

وأوضحت لـ "الرياضية" المرزوقي أن مدارس الفارس تتيح لأولياء الأمور متابعة أبنائهن الطالبات عبر تطبيق السناب شات.

 

التحاق السعوديين

وقالت سحر المرزوقي: "إن اهتمام السعوديين بالتعليم الأجنبي في السعودية زاد بمعدل 30 في المئة خاصة بعد السماح لهم بالانضمام والتعلم في المدارس العالمية".

وأضافت: "زاد اهتمام أولياء الأمور في مسألة تعليم أبنائهم وبناتهم بشكل كبير واختيار قنوات التعليم الأفضل والمدارس التي تؤهلهم لسوق العمل وتجعلهم قادرين على مواكبة التغيرات المحيطة بشكل عام ولمواكبة وتحقيق رؤية 2030، كل تلك الأمور جاءت لتصب في مصلحة الطلاب".

 

احتياجات سوق العمل

وأكدت المرزوقي، أن أولياء الأمور في السعودية أصبحوا حريصين كل الحرص على تعلم أبنائهم التعليم الذي يؤهلهم لسوق العمل خاصة في ظل المنافسة القوية والبحث عن الأفضل.

وأشارت إلى أن عدداً من أولياء الأمور، وكذلك الأمهات يتابعون وبدقة مسار تعليم أبنائهم ويحرصون على تعليمهم منذ الصغر المناهج المطلوبة لسوق العمل من خلال مناهج التعليم الأجنبية الأمريكية والبريطانية والفرنسية والتي يستطيع الصغار تعلمها والتأقلم معها في مراحل تعليمهم المبكرة.

 

أعداد المدارس

وتوقعت المرزوقي أن يزيد عدد السعوديين في تلك المدارس إلى 60 في المئة في نهاية العام 2018 وأن يزيد عدد المدارس الأجنبية إلى نحو 40 مدرسة خلال مطلع العام المقبل 2019.

 

اللغة العربية

وأوضحت المرزوقي، أنه لا يتم تجاهل مناهج التعليم الدينية واللغة العربية فهي الأم والأهم ويتم تدريسها بشكل كبير مقارنة مع المناهج الأخرى ولذلك أصبح عدد الطلاب السعوديين في مدارس الفارس 70 في المئة و30 في المئة أجانب.

 

معايير التعليم

وألمحت إلى أن العاملين في التعليم الأجنبي والعالمي على كفاءة عالية ومختلفة تماما عن المعلمين والمعلمات في مدارس التعليم الأهلية الأخرى بمعنى أن المعلمين في مدارس التعليم الأجنبي يخضعون لمعايير معينة ووفق مواصفات تعليمية مهمة.

 

المدارس العالمية

وعن دور هذه المدارس العالمية داخل السعودية، وهل لها دور ثقافي وتربوي قالت المرزوقي: "بالتأكيد لها دور وإلا لما خضنا في هذا المجال، خاصة من الناحية الاقتصادية، إذ إن فيها تسهيل لحقوق الجاليات في اختيار الثقافة والمؤسسة التي يحصلون فيها العلم والتدريس، وفيها هامش تربوي لمن لا يرى الرغبة أو الإمكانية في الالتزام بثقافتنا المحليّة".

 

التعليم الأجنبي

وحول نظرتها لنجاح هذه المدارس وكيفية أدائها، قالت: "هي ناجحة ودورها الذي تؤديه واضح للعيان. والتعليم الأجنبي "تعليم المواد العملية بلغة أجنبية" أصبح كما هو واضح، وأرجو ألا أكون مخطئة، ضرورة تتجاوز حاجة ورغبة الجاليات، بل أصبح حاجة المواطن ابن البلد نفسه، نظراً لما يعانيه المبتعثون من صعوبات".