صحفيان إيطاليان مهددان ينتقدان اللامبالاة

روما ـ الألمانية 

انتقد باولو بوروميومي، وفيديريكا أنجيلي، الصحفيان الإيطاليان البارزان، اللذان يعيشان تحت حماية الشرطة، عدم المبالاة العامة بتعرُّض الصحفيين إلى تهديدات بالقتل من جانب المافيا.وباتت المخاطر، التي تواجه الصحفيين الاستقصائيين في أوروبا، محل تركيز شديد في الأشهر الأخيرة بعد مقتل الصحفية دافني كاروانا جاليزيا في مالطا في أكتوبر 2017، والصحفي جان كوسياك في سلوفاكيا في فبراير الماضي.
ورأى بوروميومي، في تصريحات، الثلاثاء الماضي، لرابطة الصحافة الأجنبية في روما، العاصمة الإيطالية، أنه لا خطأ أكبر من النظر إلى جريمتَي قتل جاليزيا، وكوسياك باعتبارهما مشكلات تخص مالطا، وسلوفاكيا بشكل محض.
وكان بوروميومي "35 عامًا" هدفًا لخمس محاولات قتل بعد كتابته تقارير في صقلية، مسقط رأسه، عن اختراق المافيا تجارة الخضراوات والفواكه.
وتحدثت فيديريكا أنجيلي، بدورها، عما تتعرَّض له، حيث تخضع أيضًا لحماية الشرطة بعدما حققت صحفيًّا في ثلاث جرائم أسرية في أوستيا، الضاحية الساحلية في روما، حيث وُلِدَت قبل 42 عامًا. 
 

سمات:

صحافة