الإفراط في التدريب يهدد الرياضيين

الرياض ـ الرياضية 

يعتقد بعض الأفراد أن الإفراط في ممارسة الرياضة يجعل الجسم في كامل حيويته ولياقته، ويزيد من الشعور بالحيوية والانتعاش والصحة، لكن لمن لا يعلم فإن الإفراط في الرياضة له الكثير من العواقب السيئة التي قد تعود على صاحبها بالكثير من المشكلات الصحية، وهذا ما يسمى متلازمة الإفراط في التدريب، التي تصيب الرياضيين من النخبة حتى الهواة. ويؤدي الإفراط الرياضي إلى أمراض كثيرة، مثل: الأرق والاكتئاب والإجهاد وضعف المناعة، وربما إلى حدوث إصابات جسدية. 
وأول علامة على الإفراط في التدريب هي عندما يبدأ أداء الشخص في التمارين ينخفض؛ ما يترتب عليه أعراض أخرى، مثل اضطرابات النوم وعدم وجود الحافز والمزاج المتقلب. وربما يؤدي فرط التدريب إلى الإصابة بتمزق الأربطة والتواء الكاحل أو القدم، وربما شعور بألم شديد في أجزاء متفرقة من الجسم.  كما أن ممارسة الرياضة الزائدة قد تتسبب في إصابة الجسم بالجفاف، حيث يفرز الجسم العرق لتنظيم درجة حرارة الجسم، وزيادة فقدان الجسم للسوائل تتطلب زيادة كميات الاستهلاك اليومي لتعويض ما فقده.