ديلي ميل الإنجليزية تتصدر القائمة للمرة الرابعة على أكتاف نجوم كرويين سابقين من الملعب إلى الصحيفة

جدة ـ محمود وهبي 

حصلت "ديلي ميل" على جائزة أفضل صحيفة في إنجلترا عن فئة الصفحات الرياضية، في الاحتفال، الذي نظَّمته جمعية الصحفيين الرياضيين البريطانية، مطلع العام الماضي. وبذلك حافظت الصحيفة على الجائزة للعام الرابع على التوالي، في إنجاز لم تحقِّقه أي صحيفة أخرى. ويأتي تميُّز الصفحات الرياضية في "ديلي ميل" لأسباب عدة، فهي تملك باقة من أفضل الصحفيين، والمحررين، والمراسلين على الأراضي الإنجليزية، لكنها تعوِّل كثيرًا على زاوية الرأي عبر نشرها مقالات حصرية بأقلام لاعبين سابقين مميزين، وشخصيات بارزة في ملاعب كرة القدم. 

مايكل أوين
طوى الهدَّاف الإنجليزي السابق صفحته الأخيرة في الملاعب عام 2013 بعد محطته الأخيرة مع ستوك سيتي، وفتح بعدها صفحة جديدة أمام الكاميرات محلِّلًا للمباريات، قبل أن ينضم إلى فريق الكُتَّاب في "ديلي ميل" مطلع العام الجاري. ويسلِّط أوين الضوء في مقالاته على أبرز ما يدور في كواليس الدوري الإنجليزي، وقد خصَّص مقاله الأخير، السبت قبل الماضي، للإشادة بمحمد صلاح، وعدَّ أن النجم المصري جعل منه ومن نجوم آخرين في ليفربول لاعبين عاديين.

مارتن كيون
تنشر صحيفة "ديلي ميل"، منذ عام 2010، مئات المقالات لمارتن كيون، مدافع أرسنال السابق، وتأتي في غالبيتها في إطار التحليل الفني لمباريات الأندية الكبرى في إنجلترا، مع تسليطه الضوء على النادي اللندني، الذي مثَّله 11 موسمًا. وحظي المدافع الدولي السابق بمسيرة إعلامية لامعة بعد اعتزاله اللعب عام 2005، ويعد اليوم أحد أبرز النقَّاد في كرة القدم الإنجليزية لعمله مع شبكات تلفزيونية بارزة، مثل "بي بي سي"، و "إي إس بي إن".

جراهام بول
يعد جراهام بول أحد أقدم كُتَّاب الرأي في الصفحات الرياضية لـ "ديلي ميل"، ويتناول في مقالاته تحليل القرارات الجدلية، التي يتَّخذها الحكام في الدوري الإنجليزي، وفي المباريات المهمة للبطولات الكبرى، منذ عام 2007، أي بعد انتهاء مسيرته التحكيمية الخاصة. ولمع اسم بول بوصفه أحد أبرز الحكام في تاريخ إنجلترا، وقد حصل على شارته الدولية عام 1996، وأدار مباريات في نهائيات كأس العالم عامَي 2002، و2006. وعدَّ بول أخيرًا أن ركلة الجزاء، التي احتسبها مايكل أوليفر، مواطنه، لريال مدريد أمام يوفنتوس صحيحة.

جلين هودل
ومن بين كُتَّاب الرأي البارزين في صفحات "ديلي ميل" جلين هودل، لاعب توتنهام وتشيلسي السابق، الذي أشرف على تدريب المنتخب الإنجليزي ثلاثة أعوام أواخر التسعينيات الميلادية. والتحق هودل بالصحيفة الإنجليزية الشهيرة عام 2016 عبر كتابة مقالات، تُعنى بتحليل الأفكار الفنية للمدربين في إنجلترا، وقد خصَّص مقاله الأحد الماضي للحديث عن آرسين فينجر، مدرب أرسنال، ومسيرته الطويلة مع الفريق. عمل هودل كذلك مع شبكة "سكاي سبورتس"، وشبكة "بي تي سبورتس" ناقدًا حصريًّا، كما اعتاد على مرافقة كلايف تيلديسلي، المذيع الشهير، خلال تعليقه على مباريات الدوري الإنجليزي.

جيمي ريدناب
بدأ جيمي ريدناب عمله الصحفي والإعلامي فور اعتزاله عام 2005، حيث يُعد مقالات حصرية لـ "ديلي ميل"، منذ عام 2006، مسلِّطًا الضوء على نجوم من الدوري الإنجليزي، لاعبين ومدربين، بعيدًا عن عمله محلِّلًا للمباريات على الشبكات الرياضية البريطانية. بدوره، التحق بيتر كراوتش، المهاجم، بقائمة كُتَّاب المقالات في "ديلي ميل"، العام الماضي، علمًا أن مسيرته الكروية لا تزال مستمرة مع نادي ستوك سيتي. ويركز كراوتش في مقالاته على الحديث عن مهاجمين آخرين في الملاعب الإنجليزية والأوروبية.
 

سمات:

صحافة