بعد 28 شهرا.. مرسي يستقيل من الوحدة

جدة ـ علي العمري

ينهي هشام مرسي رئيس نادي الوحدة علاقته بناديه ظهر اليوم عندما يتوجه إلى مكتب الهيئة العامة للرياضة في مكة المكرمة ليقدم استقالته رسمياً عن قيادة النادي المكاوي بعد 28 شهراً من تنصيبه.
وأكدت لـ"الرياضية" مصادر أن مرسي وصل إلى طريق مسدود مع مجلس إدارة النادي وأعضاء شرفه أدى في النهاية إلى عدم قدرة الفريق الأول لكرة القدم على تسجيل لاعبين جدد مما أضعف فرصة عودته إلى الممتاز مجدداً.
وبدأ مرسي التمهيد لاستقالته أمس الأول قبل مباراة الوحدة مع جدة في الشرائع عندما أرسل رسالة نصية عبر جواله لأعضاء مجلس إدارة النادي والجهاز الفني للفريق الأول وبعض المقربين له قال فيها: "تشرفت بكم وبالعمل معكم ويشهد الله أنني لم أر أخلص وأنبل منكم طيلة عملي في النادي ونظراً لظروفي الصحية ولمصلحة الكيان أود إعلامكم برغبتي في تقديم الاستقالة وسوف أكون خلف الفريق سواء في مكافأة فوز أو أي مصاريف حتى استلام إدارة جديدة".
ثم عاد وكتب رسالة نصية أخرى مساء أمس لقروب رؤساء أندية الدرجة الأولى عبر "الوتساب" كتب فيها: "إخواني الأفاضل لقد تشرفت بمعرفتكم جميعاً ونظراً لتقديمي الاستقالة آمل من الجميع العفو والسماح على أي تقصير بدر منا".