> مقالات

إبراهيم بكري
المال أفضل عقاب
إبراهيم بكري |
2018-10-25



ما فعله حسن معاذ مع حسين عبد الغني بعد مباراة الاتحاد وأحد، بعيداً عن عيون الجماهير والكاميرا، نفس الحدث تكرر أمام ملايين المشاهدين حول العالم، الصراع بين اللاعبين في مباراة كرة السلة الأمريكية بين فريقي لوس أنجليس ليكرز وهيوستون روكتس.
شهدت المباراة بين الليكرز والروكتس أحداثًا مؤسفة، شرارة العراك اشتعلت بسبب قيام براندون إنجرام لاعب الليكرز بدفع جيمس هاردن لاعب روكتس بشكل عنيف، ليتحول ملعب اللقاء إلى حلبة مصارعة. وقد وضع كريس بول إصبعه في عين راجون روندو نجم ليكرز؛ ليرد الأخير بلكمة في الوجه، ومن ثم قام إنجرام بتدخل في الصراع. وقد قام الحكم بطرد الثلاثي براندون إنجرام وراجون روندو ثنائي ليكرز ولاعب هيوستون روكتس كريس بول.
لجنة العقوبات في الاتحاد الأمريكي لكرة السلة قررت معاقبة ثنائي الليكرز براندون إنجرام بالإيقاف 4 مباريات، بجانب غرامة مالية قدرها 158 ألف دولار، واللاعب راجون روندو بالإيقاف 3 مباريات مقبلة وغرامة قدرها 186 ألف دولار، ولاعب هيوستون روكتس كريس بول بالإيقاف مباراتين بجانب غرامة مالية قدرها 491 ألف دولار.
بالعودة إلى الصراع في مباراة الاتحاد وأحد، تدرك أنه أول مرة يتفق المختصون في القانون الرياضي على أن عقوبة حسن معاذ إيقاف سنتين مبالغ فيها ولا تستند إلى أي مادة قانونية من لوائح الاتحاد السعودي لكرة القدم.
عندما تقارن بين العقوبتين، تكتشف المبالغة في العقوبة السعودية مقارنة بالعقوبة الأمريكية؟!
لا يبقى إلا أن أقول:
الأصل أن تكون العقوبة للعلاج وليس للقضاء على مستقبل اللاعب، لا أبرر ما فعله حسن معاذ، لكن إيقاف سنتين قرار ظالم مخالف للوائح والأنظمة.
معالي رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ غرد في هذا الشأن:
“طلبت من الكابتن حسين عبد الغني والكابتن حسن معاذ الحضور لي يوم الأحد”.
أتوقع أن معاليه سوف يعالج خلل الاتحاد السعودي لكرة القدم بشأن عقوبة حسن معاذ المبالغ فيها؛ لضمان عدم تدمير مستقبل اللاعب بسبب خطأ يحدث في جميع الملاعب العالمية.
قبل أن ينام طفل الـــ “هندول” يسأل:
هل العقوبة المالية أم إيقاف المباريات الأكثر تأثيراً على اللاعب؟!
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا “الرياضية”.. وأنت كما أنت جميل بروحك وشكراً لك.