> مقالات

مساعد العبدلي
الاحتجاج وأهلية اللاعبين
مساعد العبدلي |
2018-11-07



قدمت إدارة النصر احتجاجًا ضد "أهلية" مشاركة لاعب الفيحاء عبد الله كنو في مواجهة الفريقين.
ـ حتى كتابة هذا المقال "ظهر الثلاثاء" لم يصدر أي قرار "رسمي" بشأن الاحتجاج، رغم مضي ما يقرب من أسبوعين على تقديمه!
ـ بعيداً عن نتيجة الاحتجاج، لا بد من الحديث عن جانب مهم ينقص الأندية السعودية "الجانب التنظيمي".
ـ لست بالمعترض على احتجاج النصراويين؛ فهذا حق من حقوقهم يكفله لهم النظام، إنما السؤال هنا: هل تأكد النصراويون من "صحة" موقفهم قبل تقديم الاحتجاج أم قدموا الاحتجاج لامتصاص غضب جماهيرهم عقب التعادل غير المتوقع.
ـ إذا كان هذا صحيحاً "امتصاص الغضب" فإن تقديم الاحتجاج ومن ثم خسارته "سيزيد" من غضب جماهير النصر في وقت كانت الإدارة تبحث عن "تهدئة" الغضب!
ـ خسارة الاحتجاج تعكس "خللاً" في إدارة الكرة بنادي النصر لأن الخسارة تعني أمرًا من أمرين لا ثالث لهما.. إما أن إدارة الكرة لم تدرس "مسوغات" الاحتجاج جيداً قبل تقديمه.
ـ أو أنها "إدارة الكرة" لا تلم باللوائح البطاقات الملونة.. والأمران أسوأ من بعضهما.
ـ نعيش اليوم تقنية عالية تساعد "كل المجالات" على أن "يقترب" عملها من الكمال، وإدارة كرة القدم في أي ناد عليها أن تستفيد من التقنية المتقدمة وتحديداً على صعيد أهلية اللاعبين.
ـ بمعنى أن يكون لدى "إدارة" الكرة بنادي النصر "وغيره من الأندية" موظفون متفرغون لمتابعة أهلية اللاعبين "لاعبي النادي ولاعبي الأندية المنافسة"، من خلال "إدخال" المعلومات في الحاسب الآلي ومن ثم "تحديثها" عبر تواصل "رسمي" مع الجهات الرسمية.
ـ هذا سيسهل كثيراً من مهمة إدارة الكرة، وستكون مطلعة على "أهلية" لاعبي فريقها ولاعبي الأندية الأخرى.
ـ لماذا لا نذهب أبعد من ذلك، ونمنح مراقبي المباريات في الدوري صلاحية متابعة "أهلية" اللاعبين قبل بدايتها.
ـ يتم ذلك من خلال جهاز حاسب آلي "محمول" يحتوي على كافة معلومات لاعبي الفريقين المتباريين، وتكون المعلومات صادرة عن اتحاد الكرة.
ـ يقوم "مراقب" المباراة بإدخال قائمتي الفريقين وسيمنحه الجهاز "أهلية وعدم أهلية" اللاعبين، وهنا نتجاوز قضايا الاحتجاجات التي باتت تختفي من ملاعب العالم بسبب تقدم "التقنية"، لكننا ما زلنا لا نستفيد منها!