|


الحساوي: السباحة ليست هواية

الحساوي
حوار: أحمد الداود 2018.11.10 | 11:50 pm
شدّد خليفة الحساوي، مدرب المنتخب السعودي للسباحة، على أن بروز السباح يعود بالدرجة الأولى إلى اهتمامه بنفسه وحرصه على تكثيف التدريبات، مشيرًا إلى أنه لن يحقق أي نجاح إذا لم يعمل على التطوير، وطالب الحساوي في حواره مع "الرياضية" الأندية، بعقد ملتقيات ودية تجمع بين السباحين، لتطوير مستواهم.
01
كيف ترى لعبة السباحة في السعودية؟
اللعبة في تطور ملحوظ، بدليل الأرقام والمواهب البارزة، كما أن اللعبة اليوم تنتقي اللاعب المؤهل قبل تسجيله، وتركّز على الجوانب البدنية، ومع وجود المدربين الحاليين على الساحة سيكون العمل أكبر، وسيُسهّل هذا من تطوير السباحة.
02
لماذا لا يستمر لاعبو السباحة؟
السباحة لعبة فردية، وينبغي أن يكون اللاعب محبًّا لها، ولذلك فإنه لن يتطور إذا لم يكن محبًّا للعبة، وسيجد نفسه بعيدًا عنها، وفي السباحة لا مكان لمن يأخذها مجرد هواية، ومن يفعل، فسيضيع وقته فيها.
03
ما سبب عدم تحقيق إنجازات خارجية في السباحة على الصعيد القاري؟
اللاعبون موجودون ويمتلكون المقومات، لكن ينقصهم تكثيف التدريبات، فمثلًا يحتاج السباحون إلى استغلال عطل نهاية الأسبوع بأداء تدريبات صباحية ومسائية، ولا بد أن يسعوا لتطوير أدائهم، وهذا لن يحدث إذا كانت التدريبات قليلة وغير كافية، فالممارسة مهمة لتقوية العضلات وتحقيق أرقام أفضل.
04
هل المسابقات المحلية كافية؟
يفترض أن تكون المسابقات أكثر، كي تشتد المنافسة، ولا بد من ترابط السباحين أكثر، ونتمنى أن تنظم الأندية تجمعات وملتقيات ودية للسباحين وليس الاتحاد فقط.
05
لماذا لم نعد نحقق أرقامًا وإنجازات
في المياه المفتوحة؟
لأنها مختلفة عن سباحة المسافات القصيرة، فلدينا سباحون سعوديون متمكنون وبإمكانهم المشاركة في المياه المفتوحة، لكن لا يوجد تدريبات في المياه المفتوحة، إضافة إلى أنه لا بد من منتخب خاص للسباحة المفتوحة، حيث إن أقصى مسافة يشارك فيها سباح المسافات القصيرة سباق الكيلو ونصف الكيلو متر، أما البحر والمياه المفتوحة فيأخذ حريته من 3 كم وأكثر، وبغض النظر عن كل شيء، السباحة في المياه المفتوحة في البحر لها جو خاص، فهي تصفّي النفس، وتشعر الإنسان بالمتعة.
06
هل ترى أن الحل في تكثيف التدريبات في المياه المفتوحة؟
تكثيف وتخصيص، سابقًا كان هناك معسكرات في المياه المفتوحة أما الآن لا يوجد.