> مقالات

صالح الخليف
ما هو إنجازك الكبير؟
2018-11-14



اليوم حينما تستلقي على فراشك استعداداً لإغماءتك المعتادة وقبل أن تغطّ في نوم عميق.. استقطع خمس دقائق فقط وقلب أوراق حياتك ثم اسأل نفسك عن أهم إنجاز حققته طوال عمرك.. ما هو إنجازك الذي تجلس مع روحك مفاخراً مزهواً منتشياً متمختراً راقصاً من الداخل لأنك فعلته..
قد يكون إنجازك الكبير الحصول على شهادة الجامعة.. قد يكون تأليف كتاب.. ربما هو قصيدة عصماء ترى أن العرب سيحتاجون ألف سنة ضوئية حتى يأتي أحدهم ويجاريها.. أو بناء بيت صغير يأوي عائلتك وأبناءك وتحميهم به من نوائب الدهر وتصاريف الليالي وتقلبات الأيام..
وقد يكون إنجازك العظيم مساعدة أمك وأشقائك بعد أن اختطف ملك الموت والدك فأجبرك الزمن على أن تكون كبيرهم الذي ينتظرون منه لقمة العيش كما تنتظر فراخ العصافير طعامها داخل الأعشاش..
وقد يكون إنجازك زواجك من البنت التي هواها قلبك العاشق الملهوف منذ أن تفتحت عيناك على الدنيا وصرت تعرف معنى الغرام والعشق والهوى.. ويأتي إنجازك بصورة إنسان فيكون صديقك ومحبتك له وقربك منه ووفاؤك إليه إنجازك الذي تشعر دوماً بأنه أهم حدث استوعبه هذا العالم المكتظ بالغدر والخيانة والبذاءة وقلة المرجلة.. أحياناً يصبح إنجازك رحلة سفر إلى بلاد بعيدة كنت تُمنّي النفس أيام الصبا والمراهقة أن تولي وجهك شطرها فتستمتع بخمسة أيام بلياليها سائحاً بين معالمها وشواطئها وأهلها الطيبين..
قد يكون إنجازك مساهمتك في مشروع تجاري علمك وعلم غيرك أن الحياة ربح وخسارة وما بينهما..
قد يكون إنجازك وظيفة مرموقة وصلت إليها بجهدك وجدك واجتهادك ولم تحتج فيها لأي وساطة أو شفاعة تدفعك إلى الأمام.. وربما يكون إنجازك لوحة صغيرة رسمتها في وقت فراغك وأنت أحد الفنانين المبدعين الهواة الذين لا يعرفهم أحد.. قد يكون إنجازك تغريدة تجاوز "الريتويت" فيها رقماً فلكياً وكلما جلست في مجلس سألوك عنها وكيف ولماذا كتبتها..
قد يكون إنجازك عملياً.. كأن تكون طبيباً أجرى عملية جراحية معقدة أنقذت مريضاً كان على مشارف الموت.. وقد تكون مهندساً خطّط مبنى أذهل كل من رآه.. هناك اللاعبون والرياضيون والفنانون والمخترعون والأدباء الكبار وغيرهم العشرات الذين لهم أيد طويلة في المهن التنافسية التي يبرز فيها الإنجاز..
هؤلاء لا أعنيهم.. أعني من لا يعرف أين هو إنجازه الأهم.. أعني الذين يظنون أنهم يعيشون على الهامش بينما هم أهل الحياة الحقيقيون.. فتّش هذه الليلة عن إنجاز.. ثم افتخر.. كما يحلو لك..
مع أمنياتي لك بإنجازات لا تتوقف.. وليلة هانئة ونوماً مطمئناً وأحلاماً سعيدة..!!