> مقالات

إبراهيم بكري
السلة الأمريكية يا تركي
إبراهيم بكري |
2018-11-20



مارك تاتوم من رابطة دوري السلة الأمريكي للمحترفين يقول:
"عندما تنظر إلى الصين والهند وإفريقيا، لديك نحو 60 في المئة من سكان العالم في هذه الأماكن الثلاثة؛ لذلك نحن نضع الكثير من الوقت والجهد في كيفية جعلنا الرياضة رقم 1 في تلك البلدان".
تقارير رابطة دوري السلة الأمريكي للمحترفين تذكر أن 300 مليون شخص يلعبون كرة السلة للمتعة في الصين وحدها، في ظل ارتفاع شعبية النمو في الهند، إلى جانب مليار شخص في 200 دولة وإقليم حول العالم، يشاهدون بطولة الدوري الأمريكي لكرة السلة.
خلال السنوات الماضية قامت رابطة دوري السلة الأمريكي للمحترفين بافتتاح 12 مكتباً دولياً و7 مراكز تدريب في 4 قارات خارج أمريكا؛ لنشر ثقافة كرة السلة الأمريكية للمحترفين في جميع أنحاء العالم.
ومن الأمور التي ساهمت في انتشار هذه اللعبة بشكل كبير من 40 عاماً إلى الآن، لعب عدد من المباريات خارج الولايات المتحدة الأمريكية قبل وأثناء الموسم الرياضي، وفي هذا الموسم سوف تسافر بعض الفرق إلى المكسيك وبريطانيا للعب جولات رسمية ضمن دوري السلة الأمريكي للمحترفين.

لا يبقى إلا أن أقول:
المنتخب السعودي لكرة السلة يفوز مؤخراً بكأس العرب بعد غياب 21 عاماً عن منصات التتويج، هذه بطولة تعكس لك تطور هذه اللعبة في السعودية، والتي تعتبر من ضمن أهم الألعاب على مستوى العالم.
ليس من السهل أن تحقق البطولة العربية في ظل وجود منتخبات لها التاريخ الكبير في هذه اللعبة على المستوى العربي على سبيل المثال المنتخبات: الجزائري، المصري، البحريني، واللبناني.
هذا المنجز يحفزنا أكثر بأن تكون لعبة كرة السلة من الألعاب الشعبية في السعودية، في ظل شغف الجماهير بمتابعة دوري كرة السلة الأمريكي الذي يحظى بمتابعة كبيرة من عشاق اللعبة في السعودية، نأمل من معالي المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعي لافتتاح مركز تدريب لكرة السلة الأمريكية في السعودية؛ ليكون الأول على مستوى الشرق الأوسط والدول الإسلامية، إلى جانب استضافة الأندية الأمريكية للعب في السعودية مباريات ودية أو رسمية في الدوري الأمريكي.

قبل أن ينام طفل الـــ "هندول" يسأل:
متى نشاهد فرق كرة السلة الأمريكية في السعودية؟!
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا "الرياضية".. وأنت كما أنت جميل بروحك وشكراً لك..