2018-12-06 | 23:48

أجواء الحرب الأفغانية تمزق هدية الطفل الغالية
مرتضى يخسر قميص ميسي

صورتان التقطتا للطفل مرتضى أحمدي وخلفه ميسي ونيمار، ويظهر في الثانية مرتضى يرتدي قميصًا بلاستيكيًّا لمنتخب الأرجنتين (أرشيفية)
صورتان التقطتا للطفل مرتضى أحمدي وخلفه ميسي ونيمار، ويظهر في الثانية مرتضى يرتدي قميصًا بلاستيكيًّا لمنتخب الأرجنتين (أرشيفية)
كابول ـ الفرنسية
         

اكتسب الأفغاني مرتضى أحمدي الشهرة عندما ارتدى قبل عدة أعوام قميصًا مصنوعًا من كيس بلاستيكي على هيئة قميص المنتخب الأرجنتيني، وكتب عليها من الخلف اسم "ميسي" نجم نادي برشلونة الإسباني.
ولاقت الصورة تعاطفًا كبيرًا في أنحاء العالم، حتى إن ميسي اصطحبه قبل عامين في رحلة مع فريق برشلونة، وحصل على قميص النجم ميسي.
ولكن أرغمت غارة في مقاطعة غازني في أفغانستان نوفمبر الماضي مرتضى أحمدي وعائلته، على الخروج من مكان إقامتهم أخيرًا ، تاركاً خلفه كرة قدم والقميص الموقع من ميسي.
وقالت والدته: "تلقينا العديد من التهديدات على الهاتف؛ بسبب الشهرة التي تلقاها مرتضى من الإعلام الغربي، يقولون لنا لقد أصبحتم أثرياء، ادفعوا المال الذي حصلتم عليه من ميسي وإلا سنأخذ ابنكم".
وقال مرتضى: "أنا أشتاق لمنزلنا، ليس لدي كرة هنا، لا أستطيع لعب الكرة، أو الخروج من المنزل".
وأضاف مرتضى: "ميسي أخبرني عندما أكبر قليلاً سيصلح الأمور لي".

مرتضى 
يخسر قميص ميسي