> مقالات

فهد عافت
الوعي حِمل ثقيل!
2018-12-20



ـ "بلكونة" الجمعة، تُطل على كتاب، ليس لي من المقالة غير العناوين الفرعيّة الصغيرة، وعلامات تعجّبٍ، وبعض تقويسات!، وقفزات صغيرة حذرة!، ويا للغرور إذ أزعم بأهميتها!،
كتابنا اليوم: ملاحظات نحو تعريف الثقافة. ت. س. إليوت. ترجمة شكري عيّاد:
ـ الجذور.. الجذور:
لن تستطيع أن تلبس ثقافة جديدة جاهزة!. يجب أن تنتظر حتى ينمو العشب، ليُغذّي الضَّأنَ، ليُعطي الصّوف الذي ستصنع منه سُتْرَتك الجديدة!.
ـ طبائع بشريّة:
ومن الطبائع البشريّة أننا حين لا نفهم بشرًا آخر، ولا نستطيع تجاهله، نعمد إلى الضغط عليه لنُحَوِّله إلى شيء يمكننا فهمه: كثير من الأزواج والزوجات يعمدون إلى هذا الضغط بعضهم على بعض. والأقرب أن يكون أثر ذلك على الشخص المتأثر هو كبت الشخصية وتشويهها لا ترقيتها!.
ـ فورة الّركود:
.. وقد تزدهر الخرافات تحت ستار التقوى!.
ـ كتاب من ثلاث كلمات:
الوعي حِمْل ثقيل!.
ـ لكلٍّ مخاطره:
.. فخطر الحريّة هو التّمييع، وخطر النّظام الصّارم هو التّحجّر!.
ـ ما يلزم فعله وما يلزم تجنّبه:
فلنفعل ما يلزم للرسم والنحت، أو للعمارة، أو للمسرح، أو للموسيقى، أو لهذا أو ذاك من العلوم أو الأعمال الفكريّة، متحدثين عن كل منها باسمه، ومتجنبين استعمال كلمة "الثقافة" كمصطلح عام. فإننا بهذا الاستعمال ننزلق إلى افتراض أن الثقافة يمكن أن تخطط. فالثقافة لا يمكن أن تكون واعية كل الوعي. إن فيها دائمًا أكثر مما نعنيه، ولا يمكن تخطيطها لأنها هي أيضًا الأساس اللاواعي لكل ما نقوم به من تخطيط!.
ـ الأمم الأخرى: هبات من الله:
هوايتهد: الأمم الأخرى ذات العادات المغايرة ليست أعداء بل هبات من الله. فالناس يتطلبون في جيرانهم قرابةً تكفي للفهم، واختلافًا يكفي لإثارة الانتباه، وجلالًا ليبعث الإعجاب!.
ـ مفاجأة نقديّة:
ليس في الشعر شيء اسمه الأصالة الكاملة!.
ـ الثقافة تجمع.. التاريخ يُفرِّق:
حدود الثقافة لا تُغلق، ولا ينبغي أن تُغلق. ولكن التاريخ يُفرِّق!.
ـ شطط:
.. فالرجل الذي يمارس عادةً أكل لحوم البشر ليفهم العالم الداخلي لقبيلة من أكلة لحوم البشر، يكون قد اشتطّ بحيث لم يعد قادرًا على أن يصبح واحدًا من قومه حقًّا مرّة أخرى!.