> مقالات

أحمد الحامد⁩
أحاديث الطائر الأزرق
أحمد الحامد⁩ |
2018-12-28



ألوم نفسي إذا ما تصفحت تويتر طويلاً، لكن تويتر من زاوية ما فيه الكثير مما هو ممتع ومفيد، بعض التغريدات مدهشة وبعضها حكمة وبعضها مضحكة، لاحظت أنني متابع للكثير من المهتمين بالشأن الرياضي بصورة كبيرة، بعد انتهاء مباراة النصر والفتح تحولت التغريدات إلى تنهيدات حسرة على ضياع نقطتين، علق الأحبة النصراويون بألم على حكم المباراة، وتواجد الاسم الجديد الـ"فار" كثيراً.
اليوم سأنقل لكم بعض أحاديث الطائر الأزرق، وسأبدأ ببعض التغريدات عن مباراة النصر والفتح، غرد محمد الدويش ممتعضاً من حكم المباراة، النصر والفتح: نقطة من فم الحكم!!، أما عادل الملحم فغرد: كلاكيت للمرة المليون على النصراويين ألا يجهدوا أنفسهم، الحكم عاد لجميع اللقطات الوهمية وترك لقطة حمدالله الحقيقية!!، كرة القدم متعتها ليست فقط على أرض الملعب، بل قبل وأثناء وبعد، خالد العقيلي غرد عن فضيلة الصمت رغم أنه مذيع ومقدم برامج، ويستوجب عمله أن يتحدث دائماً إلا أنه غرد: الصمت.. لو كتب لكان أعظم نص.
الكاتب مفرج المجفل في تغريدة تحفيزية، وفي محاولة للتفاهم مع النفس غرد: الإنسان جنة نفسه وجحيمها، أتفق معك يا مفرج، لكن الوصول لهذه القناعة يمر عبر تجارب مؤلمة، تخسر خلالها كثيراً لكنك تتعلم أخيراً، لا شيء مجانيًّا في هذه الحياة، حساب أدب غرد بمقولة كتبها العقاد: وخلاصة التجارب أنك لا تحب حين تختار ولا تختار حين تحب، وأننا مع القضاء والقدر حين نولد وحين نحب وحين نموت. لمى القصيبي غردت: احترامي وتقديري لكل إنسان انشغل بنفسه وغض البصر عن عيوب غيره وكف لسانه عن الأذى.. وتعامل بضمير ونية نقية وشكر الله على نعمه وتمنى الخير لغيره، أشاركك الاحترام والتقدير لمن وصفت، أما مساعد الخميس فيبدو أن تجاربه في الحياة صنعت منه حكيماً، خصوصاً أن التقنية سهلت إيصال الرسائل بصورة لم يتخيلها أولئك الذين كانوا يكتبون على ظرف الرسالة: شكراً لساعي البريد، مساعد غرد: إذا وصلتك رسالة تغضبك لا ترد مباشرةً، وتأخر في الرد عليها للغد، فبعد يوم ستجد نفسك ترد عليه رداً حكيماً، شكراً يا مساعد والبطولة دائماً في التنفيذ طبعاً، أسعد العلياني غرد تغريدة عاشق منكسر: كم مرة زرعت فيمن حولك مبدأ أن لا أحد يستحق.. بينما تبكيك أغنية، كم مرة بدا عليك المظهر الصلب، بينما تتهاوى الحياة بك من الداخل؟