> مقالات

سامي القرشي
عبر الزمان هي الأمان
2018-12-30



يقول أحدهم لن يهدم الأهلي أحد بقدر ما نراه ببعضكم جمهور يقصي نصفه وشرفي يطعن في أمثاله ومشجع يخون إعلامه قلعة نار ودخان ورماد نحبها وإن اعتزلنا مجبرين حفظاً لشيب وخجل من أولاد.
من اعتزل هذا المشهد الأهلاوي إنما ليكسب ود العقلاء ويتجاوز ظلم البسطاء فالأسود سحقت بعضها، مشجع مل أعضاء خشاش يتصارعون طمعاً في بلاش وإعلام لم يكفه ما نال ليكافأ بجحود من يعلم الحال!، لم يعد في البيت صديق رياح تنثر دقيقاً.
بالأمس استقال النفيعي ولحق به موسى وبقي البترجي مكلفاً وهو الذي كان جزءاً من الإدارة ذاتها، وكل هذا لا يهم فمن كان الجميع يعتقد أنهم السبب قد غادروا، وها هي الكرة تقذف في ملعب اللاعبين وأعضاء شرف تركوا واجبهم وتحولوا الآن إلى مغردين.
من يعتقد أن القصة انتهت باستقالة الإدارة لم يتابع ما كان يحدث، فأعضاء شرف تويتر والذين وقف دورهم عند النقد أصبحوا على المحك والإدارة التي لم يدعموها بحجة العمل غير المقنع كما يقولون قد أصبحت تاريخاً وحان وقت الدفع طوعاً أو توبيخاً.
يضع البترجي حكمة على جواله تقول “تبدلت المفاهيم وتعلمت أن كل الوضوح خطأ والغموض مطلب والوجوه أقنعة والمسافة أمان” وهو محق لولا أن الرئاسة ترفض المسافة والجمهور ينشد الوضوح والإعلام يكره الغموض والأمان خاتمة المطرفي عبر الزمان.
البترجي صاحب تجربة وعلاقات أهلاوية واسعة، ولعله يستطيع أن يقنع من لم يخذل النفيعي بل إنه قريب عهد بالمنجزات برفقة الزويهري وهو ما يصب في خانة ثقة الجماهير التي تعد الذخيرة والسلاح الأهم بل المحزم.
الذي يعدمه إنما يزرع الهم والوهم
كثير من الأهلاويين يعتقدون أن المشكلة إنما نزيف نتائجي وهذا غير صحيح، فالانتصار قد يعود في أي وقت برغبة لاعب أو إحساسه بالمسؤولية ولكن النزيف الحقيقي هو خسارة مكتسبات لا تخرج عن لاعب رأسمال التفريط فيه قادم مجهول أغنية يسبقها موال.
ما بعد الأمير خالد حقبة لم يستوعبها الأهلاويون، وهنا يكمن الخطر والأولويات حق معونة للبترجي على أعضاء الشرف، فدعم الهيئة لن يدوم، وتقليص الأجانب خبر يوم تشبث بموجود، وطيور هاجرت قد تعود، الجماهير تنتظر، والطموحات سيل جارف ومطر منهمر.